الرئيسية / ثقافة ومعرفة / ربعي المدهون أول كاتب فلسطيني يفوز بالجائزة العالمية للرواية العربية “البوكر”
ربعي المدهون
ربعي المدهون وغلاف روايته الفائزة بالجائزة

ربعي المدهون أول كاتب فلسطيني يفوز بالجائزة العالمية للرواية العربية “البوكر”

فاز الروائي الفلسطيني ربعي المدهون بالجائزة العالمية للرواية العربية “بوكر” 2016 عن روايته “مصائر: كونشرتو الهولوكوست والنكبة”، حيث يعتبر أول فلسطيني يفوز بالجائزة بعدما وصل إلى قائمتها القصيرة عام 2010.

الرواية تقع في أربعة أقسام يمثل كل منها إحدى حركات الكونشرتو، وحين يصل النص إلى الحركة الرابعة والأخيرة تبدأ الحكايات الأربع في التوالف والتكامل حول أسئلة النكبة والهولوكوست وحق العودة.

وجاء الإعلان أمس الثلاثاء في أبوظبي عشية افتتاح الدورة 26 لمعرض أبوظبي الدولي للكتاب، والذي يقام في الفترة من 27 أبريل إلى الثالث من ماي.

يشار إلى أن ربعي المدهون، كاتب فلسطيني ولد في مدينة المجدل عسقلان عام 1945، هاجرت عائلته خلال النكبة عام 1948 إلى خان يونس في قطاع غزة، تلقى تعليمه الجامعي في القاهرة والإسكندرية، ثم أُبعد من مصر سنة 1970 قبل التخرج بسبب نشاطه السياسي، يقيم في لندن حيث يعمل محررا لصحيفة “الشرق الأوسط،” وله ثلاث روايات إضافة إلى دراسات ومجموعة قصصية.

وفي أول رد فعل لها، اعتبرت وزارة الثقافة الفلسطينية، فوز فلسطين بالجائزة العالمية للرواية العربية “البوكر”، من خلال رواية مصائر للروائي الفلسطيني المقيم في بريطانيا ربعي المدهون، إنجازا هاما لفلسطين، يتم عبره تكريس الرواية الفلسطينية خاصة، والأدب الفلسطيني عامة على المستويين العربي والدولي.

وأشارت الوزارة، – في بيان صحفي- ، مساء أمس الثلاثاء، إلى أن وصول روايتين هما مديح لنساء العائلة للروائي محمود شقير، و مصائر ، إلى القائمة القصيرة للجائزة هذا العام، يعتبر إنجازا يسجل للرواية الفلسطينية.

وأكدت وزارة الثقافة اهتمامها بالدور الذي يلعبه المثقف من أجل تكريس حضور الهوية الفلسطينية، ونشر الوعي بعدالة قضية الشعب الفلسطيني، معتبرة أن أي عمل إبداعي فلسطيني يحقق حضورا عربيا أو دوليا، من خلال فوزه بجائزة في فعالية أو مهرجان، إنما يشكل تكريسا للرسالة الثقافية الوطنية التي هي جزء من المكونات الحضارية والتاريخية الفلسطينية.

روابط ذات صلة: البوكر تعلن القائمة القصيرة لجائزة الرواية العربية