الرئيسية / ثقافة ومعرفة / “بسمتك أحلى من العلم الوطني”..ديوان جديد للشاعر طه عدنان
غلاف الديوان
غلاف الديوان

“بسمتك أحلى من العلم الوطني”..ديوان جديد للشاعر طه عدنان

بعد “أكره الحب” (دار النهضة العربية، بيروت 2009)، صدر للشاعر المغربي طه عدنان عن “منشورات المتوسط” بميلانو ديوان شعري جديد تحت عنوان “بسمتُكِ أحلى من العلم الوطني”. يقع الديوان في 80 صفحة من القطع المتوسط، ويتضمّن 14 قصيدة موقّعة ببروكسل ما بين فبراير 2011 وسبتمبر 2015.

في ديوان طه عدنان الجديد “بسمتُكِ أحلى من العلم الوطني” هناك قضايا من الصنف الذي اعتاد الشعر الملتزم مقاربتها في عقود خلت، في زمن سابق على قصيدة النثر، لكن بروح متخفّفة من منسوب اليقين هذه المرة، وبنبرة لا تبشير فيها، وفق كلمة تلقى موقع ” مشاهد 24″ نسخة منها، ويقتطف منها بعض الفقرات .

وَصْفة تتمازج داخلها عناصر قصيدة النثر بروح الشاعر الذي لا يريد الخلود إلى السباحة الحرّة في بحر الصور الذهنية أو الحسية المتلاطمة، بقدر ما يفضّل الوقوف الرّائي في وجه العاصفة: العاصفة التي تضرب الآن، وهنا.. هذا الهنا الفسيح الممتدّ ما بين عالم عربي مفكّك الأوصال ومهجر اتّخذه الشاعر منفى اختياريا له، ومنه طفِقَ يرقب التحوّلات. اشتباكٌ شعريٌّ مع قضايا الإرهاب والتطرّف ومآسي الهجرة واللجوء. مواضيع ساخنة تحضر في قصائد معاصرة واعية سياسيا لا ينطلي عليها خطاب الدعاية الإعلامية الفجّ. وسعيٌ إلى ربط الألم الذاتي بالألم الجمعي في محكيٍّ شعريٍّ لا يتورّط في النبرة العالية والمباشَرة السطحية، مستلهمًا الإشارات التاريخية والتراثية ومستدعيًا دلالتها الصريحة والمُضمرة بسلالة ووضوح وبرؤية حداثية ناضجة.

بروكسيل

في بروكسل، حيث يقيم منذ عقدين، يستعيد طه عدنان تجذُّره في أرض القصيدة. إنها قصيدةُ مكان. ملاذُه البلجيكي يحضر في الديوان باعتباره فضاء عيش واستعارة متجدّدة. من مولنبك إلى لاكَار سانترال، ومن ميدان لابورس إلى مسرح البوزار. حركة الشاعر في المدينة – بوعيٍّ نقديّ واضح – تشكّل عنصرا أساسيا من عناصر شعرية هذا الديوان.

البورصة

قلبُ المدينة الحجريّ

كشكٌ يبيع يانصيب الخسارة للحشود

كازينو الإفلاس المعَوْلَم.

“بسمتُكِ أحلى من العلم الوطني” مجموعة شعرية جاءت، بعد ديوان “أكره الحبّ”، الصادر عن دار النهضة العربية 2009، لتؤكّد ما كتبته الشاعرة الرّاحلة صباح زوين في جريدة السفير عن أن “طه عدنان يعمل على اقتطاف كلماته من مشاهدات حية وواقعية يصادفها في المدينة، في الشارع، أو في أيّ معلم من معالم الحضارة المعاصرة فيمزجها مع حالات اجتماعية أو عاطفية ذاتية أو وجودية بشكل خاص، وهذه في معناها الراهن، المعنى الذي يحاول الشاعر أن يمنحه لذاته هو التائه في خضم كل هذه الأدوات الحياتية ما بعد الحداثية”.

روابط ذات صلة: جائزة المغرب للكتاب لسنة 2015..الشعراء يتمنون عدم تكرار ماحدث في العام الماضي