الرئيسية / ثقافة وفن / اختيار المغرب لاحتضان المهرجان العربي للمسرح
83d805430a76a62d95bd944b328ed4da

اختيار المغرب لاحتضان المهرجان العربي للمسرح

تم اختيار المغرب لاحتضان المهرجان العربي للمسرح  الذي تنظمه الهيئة العربية للمسرح من 10 إلى 16 يناير 2015 .
 وجرى  هذا الاختيار خلال الدورة السادسة التي أقيمت بالشارقة من 10 إلى 16 يناير 2014 ، تبعا للترشيح الذي تقدمت به المملكة المغربية، والذي عرف الاستجابة  من قبل الشيخ سلطان بن محمد القاسمي، حاكم الشارقة والرئيس الأعلى للهيئة العربية للمسرح .
وفي هذا الإطار، استقبل السيد محمد الأمين الصبيحي،  وزير الثقافة ، يوم الثلاثاء الماضي، وفدا عن الهيئة العربية للمسرح، يترأسه السيد اسماعيل عبد الله، الأمين العام للهيئة ،والفنان غنام غنام المسؤول عن التواصل، والدكتور عبد الرحمن بنزيدان عضو مجلس الأمناء بالهيئة.
    وبعد الإشارة إلى المحطات السابقة للمهرجان بكل من القاهرة، بيروت، تونس، عمان، الدوحة والشارقة، أكد ممثلو الهيئة على المكانة التي يحتلها المغرب لدى الهيئة العربية للمسرح، والرغبة التي تحدو هذه المؤسسة للرفع من مستوى هذه التظاهرة المسرحية الأكبر في العالم العربي، وقدموا للسيد الوزير التصور الأولي للدورة السابعة.
    ويتوزع هذا الحدث الهام على عروض مسابقة جائزة الدكتور الشيخ سلطان بن محمد القاسمي، لأفضل عمل مسرحي عربي لسنة 2014، وعروض أخرى تعكس التنوع والغنى الذي يتميز به المسرح العربي إلى جانب عروض مسرحية مغربية. هذا بالإضافة إلى تنظيم مجموعة من الندوات الفكرية والتطبيقية والورشات التكوينية وسوق للفنون المسرحية وإصدار مجموعة من المنشورات الموازية للمهرجان.
      وعبر السيد الوزير الذي كان مرفوقا بالسيد الكاتب العام للوزارة ومدير الفنون ومدير الشؤون الإدارية والمالية ومدير المعهد العالي للفن المسرحي والتنشيط الثقافي، عن شكره وامتنانه للهيئة العربية للمسرح وخصوصا إلى رئيسها الأعلى الشيخ سلطان بن محمد القاسمي على استجابته لطلب المملكة المغربية لتنظيم هذا الملتقى المسرحي العربي، مؤكدا على استعداد الحكومة المغربية ووزارة الثقافة لاحتضان هذه الدورة وتوفير كل سبل التوفيق والنجاح لإقامتها.
      وقد تم الاتفاق على إجراء فعاليات المهرجان بمدينة الرباط إلى جانب نشر مجموعة من أنشطته وخاصة العروض المسرحية ببعض المدن المغربية، على أساس جعل من هذه المناسبة فرصة لانطلاقة جديدة للمسرح العربي عموما والمغربي على الخصوص.
    و تم تشكيل لجنة للمتابعة تضم ممثلي الهيئة العربية للمسرح وأطر وزارة الثقافة، بالإضافة إلى لجنة موسعة تشرف على وضع التصور الأولي على سكة الإنجاز وتحدد معالم البرنامج العام ومكوناته وفعالياته، وتضم في عضويتها مجموعة من الأسماء التي تمثل مختلف الحساسيات المسرحية. كما تم وضع برنامج مدقق للوفد لزيارة مجموعة من الفضاءات التي يمكن أن تحتضن أنشطة المهرجان وكذا الوحدات الفندقية وغيرها.
    وتمنى السيد الوزير في الأخير مقاما طيبا لأعضاء الوفد ملتمسا منهم تبليغ الشيخ سلطان بن محمد القاسمي، الرئيس الأعلى للهيئة العربية للمسرح، شكره عن  الدعم الكبير الذي يقدمه للمسرح العربي.