الرئيسية / ثقافة وفن / المطربة المغربية سلمى رشيد تغني لغزة : من العار أن أصمت
0b92d40a7f8dcce7d57aecf17d0952fb

المطربة المغربية سلمى رشيد تغني لغزة : من العار أن أصمت

تستعد نجمة «آراب أيدول» الفنانة سلمى رشيد لطرح أغنية «سينغل» تضامنا مع غزة. الأغنية من تنفيذ شركة إنتاج فلسطينية وتحمل عنوان «أعيدوا لي». مبادرة سلمى ترجعها، بحسب تعبيرها، إلى إيمانها الكبير بعدالة القضية الفلسطينية وتأثرها بما يقع في غزة من أحداث هدم وتقتيل. ولأنها لا تملك غير صوتها وفنها فليس لها إلا الغناء كوسيلة تعبير، حسب تصريحها ليومية ” القدس العربي”، في حوار أجرته معها.
وقالت سلمى رشيد، إن فكرة الغناء لفلسطين كانت  دائما حاضرة عندها، “لأني كمغربية عشت دائما في أجواء القضية الفلسطينية وتشبعت بعدالتها وبالظلم الذي يلحق بالشعب الفلسطيني، لذلك حين اتصلت بي شركة «ديزاين سوليوشين» الفلسطينية لتعرض علي الأغنية رحبت بالفكرة فورا وتشرفت بها. لا يمكنني أن أحارب أو أن أقاوم بالسلاح لكن من العيب أن أصمت ولا أعبر عن موقفي بما أني أملك فنا قد أستطيع من خلاله إيصال رسالة للعالم بشكل لا يستطيعه السياسي”.
وعن رسالتها من وراء هذه الأغنية، أوضحت قائلة:
“أستهل الأغنية بـ”أعيدو لي ما تبقى من كبرياء وحلم…» ما يقع في فلسطين أعتبره يمس كبرياءنا وكرامتنا جميعا كعرب، وعار جدا على العرب الصمت والسكون، على كل منا أن يفعل شيئا، بما يملك وما يستطيع لأن ما نراه في غزة يعنينا ويمسنا في وجودنا وكرامتنا جميعنا كعرب من المحيط إلى الخليج، ولا يقتصر على أهالي غزة.”