وهبي: الدينامية النوعية للمصادقة على الاتفاقيات الأساسية لحقوق الإنسان تؤكد حصيلة المغرب الإيجابية

أكد وزير العدل عبد اللطيف وهبي، اليوم الأربعاء بالرباط، أن الدينامية النوعية للمصادقة على كل الاتفاقيات الأساسية في مجال حقوق الإنسان، تؤكد الحصيلة الإيجابية للمغرب على الصعيد الدولي.

وقال وهبي خلال افتتاح لقاء نظمته المندوبية الوزارية المكلفة بحقوق الإنسان بشراكة مع منظومة الأمم المتحدة الإنمائية بالمغرب، لتقديم حصيلة تفاعلها مع مختلف الآليات الأممية لحقوق الإنسان، إن هذه الحصيلة تعززت “باستكمال مسطرة المصادقة سنة 2022، على البروتوكول الاختياري الأول الملحق بالعهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية، والبروتوكول الاختياري الملحق باتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة”.

كما أبرز الوزير حرص المملكة على تعزيز التعاون مع شركائها الدوليين لمواصلة العمل المشترك الرامي إلى تعزيز حقوق الإنسان، مؤكدا التزام المغرب بمتابعة نتائج فحص التقارير الوطنية المتعلقة بـ”القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة، وحماية العمال المهاجرين وأفراد أسرهم”، من خلال إعداد تقرير مرحلي بشأن تنفيذ توصيات الاستعراض الدوري الشامل أو من خلال إعداد برامج عمل وطنية بشأن قضايا المرأة والمهاجرين.

وأشار إلى أن المندوبية الوزارية المكلفة بحقوق الإنسان، تنكب على إعداد برنامج عمل لتتبع إعمال مختلف التوصيات بتنسيق مع الفاعلين المعنيين، مع الحرص على تقوية بعدها الجهوي من خلال مواكبة الفاعل الترابي بما يعزز مساهمته في إعمالها.

وسجل وزير العدل أن ترجمة مخرجات هذه الاستحقاقات سالفة الذكر على أرض الواقع من خلال السياسات والبرامج العمومية يتطلب جهدا وتنسيقا وعملا مشتركا بين الأطراف المعنية بها، ومواكبة ودعما من طرف شركاء المملكة الدوليين، وتعزيز الديناميات والأشكال المتصلة بالتعاون والشراكة في هذا الباب.

من جانبه، أشاد الأمين العام للمجلس الوطني لحقوق الإنسان، منير بنصالح، بالحصيلة الإيجابية لتفاعل المغرب مع الآليات الأممية لحقوق الإنسان، مبرزا أن المغرب لم يكتف بالمصادقة على معظم الاتفاقيات الأساسية لحقوق الإنسان، بل حرص على إقرار سموها على التشريعات الوطنية.

من جهة أخرى، يضيف بنصالح، يتبنى المغرب دبلوماسية نشطة قوامها تعبئة كافة الإمكانيات لتشجيع الدول على المصادقة على كافة الاتفاقيات الرئيسية في هذا المجال، فضلا عن تقاسمه للممارسات الفضلى من أجل حماية وتعزيز حقوق الإنسان.

كما دعا إلى ضرورة المضي قدما في هذا المسار من خلال الانضمام إلى “البروتوكول الاختيارى الملحق بالعهد الدولى الخاص بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، والبروتوكول الاختياري الثاني الملحق بالعهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية بهدف العمل على إلغاء عقوبة الإعدام، والبروتوكول الاختياري لاتفاقية حقوق الطفل”.

ويروم هذا اللقاء، تحسيس الشركاء الدوليين للمغرب بأهمية اعتماد توصيات وملاحظات الآليات الأممية لحقوق الإنسان التابعة، في خطط العمل وبرامج الدعم المخصصة للمملكة، وإطلاع هؤلاء الشركاء على التزامات المغرب في مجال حقوق الإنسان، والتحسيس بمخرجاتها من أجل إدراجها في برامج الشراكة والتعاون مع القطاعات الحكومية والمؤسسات الوطنية.

كما يتوخى تمكين الشركاء الدوليين من المساهمة في إعداد برامج الشراكة والتعاون، أخذا بعين الاعتبار التوصيات الصادرة عن الآليات الأممية لحقوق الإنسان.

اقرأ أيضا

أخنوش يجري مباحثات مع رئيس الوزراء الأردني

أجرى رئيس الحكومة عزيز أخنوش، اليوم الثلاثاء بمنطقة البحر الميت (40 كلم جنوب عمان)، مباحثات مع رئيس الوزراء الأردني بشر الخصاونة، وذلك على هامش المؤتمر الدولي رفيع المستوى للاستجابة الإنسانية الطارئة في غزة.

المغرب يستعرض بواشنطن تجربته في مجال الاستخدام السلمي للطاقة النووية

شارك سفير المغرب لدى الولايات المتحدة، يوسف العمراني، أمس الاثنين بواشنطن، في اجتماع ترأسته نائبة كاتب الدولة الأمريكي المكلفة بمراقبة الأسلحة وشؤون الأمن الدولي، بوني جنكينز، تطرق للحوار المستدام بشأن الاستخدامات السلمية للطاقة النووية والعلوم والتكنولوجيا.

فيينا.. المغرب يجدد التزامه لتحقيق أهداف منظمة التنمية الصناعية

جدد المغرب، أمس الاثنين بفيينا، تأكيد التزامه بمهام وبرامج ومبادرات منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية، الرامية إلى تسريع التنمية الصناعية الشاملة.