..الحكومة الإيطالية تريد بيع جزيرة “الأشباح”

بعد سنوات طويلة من بقائها مهجورة أعلنت الحكومة الإيطالية عن نيتها بيع جزيرة “بوفيليا” التي تعتبر من أشهر الجزر المسكونة بالأشباح في العالم.
وكانت هذه الجزيرة التي تقع بالقرب من مدينة “البندقية” في الأساس مستشفى للأمراض العقلية ومقبرة لوفيات مرض الطاعون الذي اجتاح إيطاليا في فترة سابقة من الزمن.
ولعقود خلت كانت جزيرة “بوفيليا” مصدراً للعديد من الأساطير وحكايات الرعب التي كانت تدور حول ما يحدث من طرق العلاج التي تصل في بعض الأحيان إلى حد التعذيب في مستشفى الأمراض العقلية.
ومما تناقلته الروايات والأحاديث عن مستشفى الرعب ذلك في جزيرة “بوفيليا” أن الأساليب المستخدمة في معاملة المرضى على مر السنين كانت وحشية جداً وتؤدي إلى وفاة مؤلمة لمعظمهم وانتهى المطاف بالطبيب المعالج برمي نفسه والانتحار من برج المستشفى بعد مطاردته من أشباح الجزيرة.
ومن الأمور المرعبة المعروفة عن هذه الجزيرة أيضاً بأنها كانت مكاناً لجمع جثث الوفيات من مرض الطاعون الذي اجتاح إيطاليا في فترة من الفترات وهو ما أدى إلى مكوث أشباح أرواحهم فيها حتى اليوم كما يشاع. وتمت بعض التحقيقات والمحاولات السابقة لإثبات وجود نشاطات غير عادية تحدث في أوقات مختلفة على الجزيرة في أمر لا يمكن تفسيره كما تناقل الرواة إلا بأنها مسكونة بالأشباح.
ولم يتجرأ أحد من السكان المحليين القريبين من جزيرة “بوفيليا” استكشافها كما منعت الحكومة الإيطالية السياح من زيارتها خوفاً من أية عواقب قد تنتج عن ذلك. ولكن حالياً ومن ضمن الخطط الاقتصادية للحكومة الإيطالية في سعيها لخفض الدين العام ومحاولة الاستفادة مما يمكنه أن يعينها في ذلك فقد تم الإعلان رسمياً عن طرح هذه جزيرة “بوفيليا” للبيع من ضمن العديد من العقارات الأخرى ويمكن لأي شخص أو مستثمر يرغب في شرائها الدخول في المزايدة الخاصة بشراء هذه الجزيرة المخيفة.
وتنوي الحكومة الإيطالية الاستفادة من ثمن الجزيرة التي تحتوي بالإضافة إلى مبنى مستشفى الأمراض العقلية القديم إلى قلعة تاريخية وكنيسة قديمة مهجورة كما تأمل أن يتم تحويلها بعد تجديدها وترميمها إلى منتجع سياحي فخم يعود بالفائدة التنموية والاقتصادية على المنطقة.

(وكالات)

اقرأ أيضا

انتخاب أتال رئيسا للتكتل النيابي لحزب ماكرون

انتُخب رئيس الوزراء الفرنسي غابريال أتال، رسميا، السبت، رئيسا للتكتل النيابي لحزب النهضة الذي يتزعمه الرئيس إيمانويل ماكرون، إلا أنه سيكون متعذّرا عليه تولي هذه المهمة طالما لم يقبل الرئيس الفرنسي استقالته، وذلك عملا بمبدأ الفصل بين السلطات التشريعية والتنفيذية.

غفوة تجرف تايوانياً 19 ساعة في البحر (فيديو)

حالف الحظ التايواني هونغ نان، 58 عاماً، الذي جرفته الأمواج، لمدة 19 ساعة في مياه …

بعد ارتفاع حالات التسمم.. “البام” يدعو الحكومة لتحسين السلامة الغذائية بقطاع المطاعم

وجهت عضو الفريق النيابي لحزب الأصالة والمعاصرة حنان أتركين؛ سؤالا كتابيا إلى وزير الداخلية؛ حول تحسين السلامة الغذائية بقطاع المطاعم ومحلات الوجبات السريعة. وفق ما ذكره الموقع الرسمي لحزب "الجرار".

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *