الكشف عن قبعة تقي من إشعاعات الهواتف الذكية

صممت شركة سلوفاكية قبعة ذكية تقي أدمغة مرتديها من انعكاس الموجات الكهرومغناطيسية والإشارات اللاسلكية الصادرة من الأجهزة الذكية وأجهزة الراوتر والميكروويف وغيرها من الأجهزة الإلكترونية المحيطة بالمستخدمين في كل مكان.

المزيد: بالصور.. 11 أداة انقرضت بسبب الهواتف الذكية

لجأ صاحبا الشركة “شيلد أبيريل” إلى نوع خاص من الأنسجة الفضية غير مرئية للأقمار الصناعية حيث تحول دون امتصاص الإشعاعات الناتجة عن الأجهزة الذكية والإشارات اللاسلكية، إذ لُقبت بـ”أول قبعة في العالم تقي الدماغ من الأشعة الضارة”، بحسب وصف مطوريها.

اهتدى المطوران إلى هذه الفكرة بعد تفكير عميق في تأثير إشعاعات الهواتف الذكية وإشارات شبكات واي فاي اللاسلكية على أدمغة البشر وبالتالي تأثيرها السلبي على قلة النوم بل انعدامه في كثير من الأحيان لدى بعض الأشخاص، نظراً لتعرضهم لهذه الأجهزة لفترة طويلة على مدار اليوم وتستمر لأسابيع وحتى شهور.

تعاون صاحبا الشركة مع مصممين صينيين ومصنعين لمدة 6 شهور إلى أن نجحوا في تصميم نموذج أولي يشتمل على خصائص عديدة من ضمنها أنها مضادة للبكتيريا والأدخنة والروائح، بجانب سمتها الأساسية “مضادة للإشعاعات والموجات الكهرومغناطيسية.

وتعتمد هذه القبعة القطن عالي الجودة ونسيج خاص مضاد للإشارات والإشعاعات (100% من الفضة)، وتأتي القبعة بشكلين مختلفين وبأحجام وألوان مختلفة تناسب أذواق المستهلكين. ولا تزال هذه القبعة في مرحلة التمويل عبر مؤسسة كيك ستارتر، وستطرح بسعر يتراوح بين 27 و35 دولار أمريكي، حسب اللون والنوع.

اقرأ أيضا

ندوة بجنيف تسلط الضوء على مصير الأطفال المجندين في مخيمات تندوف

شكل مصير الأطفال المجندين في مخيمات تندوف، محور لقاء نظم على هامش أشغال الدورة الـ56 لمجلس حقوق الإنسان بجنيف (18 يونيو- 12 يوليوز).

الملك يهنئ دوقي لوكسمبورغ الكبرى بالعيد الوطني لبلادهما

بعث الملك محمد السادس، برقية تهنئة إلى دوق لوكسمبورغ الأكبر هنري الأول، ودوقة لوكسمبورغ الكبرى ماريا تريزا، وذلك بمناسبة العيد الوطني لبلادهما.

المنتخب الوطني لأقل من 15 سنة يجري تجمعا إعداديا بسلا

أعلنت الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، أمس السبت، أن المنتخب الوطني لأقل من 15 سنة يجري تجمعا إعداديا خلال الفترة الممتدة من الـ22 إلى 27 يونيو الجاري بمركب محمد السادس لكرة القدم بسلا.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *