الرئيسية / باريس تمنح جائزة أدبية جديدة للكاتب المغربي فؤاد العروي

باريس تمنح جائزة أدبية جديدة للكاتب المغربي فؤاد العروي

أعلن اليوم الخميس، عن فوز الكاتب المغربي فؤاد العروي، بباريس، بجائزة جيونو 2014 من أجل عمله “محن السجلماسي الأخير” (Les tribulations du dernier Sijilmassi).
وجرت العادة، أن تخصص جائزة جون جيونو للأعمال الروائية باللغة الفرنسية، خصوصا  إذا كانت تنتمي للصنف  الروائي التاريخي.
 وقد  آلت الجائزة للكاتب المغربي العروي الذي كان في تنافس  كبير  مع كل من بوليت دريفوس وأدريات بوس، وماتياس مينيغوز.
وصوتت لجنة التحكيم والمكونة من أعضاء من الأكاديمية الفرنسية، وأكاديمية غونكور، بالإجماع على عمل الروائي المغربي، حيث عبر  بيير بيرجي رجل الأعمال وضيف الشرف، عن “سعادته بمنح هذه الجائزة لفؤاد العروي” مؤكدا أن “المغرب هو البلد الذي سأموت به”.
وفؤاد العروي من مواليد وجدة، 1958، مؤرخ وروائي مغربي، أصدر أول رواية له سنة 1996 وتوالت إصداراته الروائية إلى أن أبان على علو كعبه في التأليف الروائي وبرز بأسلوبه الروائي الساخر.
اختير عن سن العاشرة ليلج ثانوية ليوطي ، الثانوية الفرنسية في الدار البيضاء. تابع دراسته بالمدارس العليا الفرنسية المختصة في المعادن والقناطر، ليتخرج منها مهندسا ويعهد له بتسيير أحد مناجم الفوسفاط بمدينة خريبكة التابعة للمكتب الشريف للفوسفاط.
وفي سنة 1989، قرر العروي التخلي عن كل شيء والرحيل إلى أوروبا، فانتقل إلى دوقية يورك بإنجلترا، حيث حصل درجة الدكتوراة في العلوم الاقتصادية قبل أن ينتقل إلى هولندا سنة 1998 ويصبح رئيس وحدة بحث بـ جامعة أمستردام، ويُدرس الأدب الفرنسي والثقافة والتاريخ العربي بنفس الجامعة.