الرئيسية / سياسة / عبد الإله بنكيران يؤكد دور المطبخ المغربي في دعم السياحة وجذب الزوار من جميع انحاء العالم
5cc9024aedf04daf3ea5d1ba56c075ee

عبد الإله بنكيران يؤكد دور المطبخ المغربي في دعم السياحة وجذب الزوار من جميع انحاء العالم

افتتحت اليوم الاثنين بالرباط، الدورة ال 11 للمناظرة الوطنية للسياحة للوقوف على سير رؤية 2020 التي تتطلع إلى مواصلة العمل لجعل قطاع السياحة أحد محركات التنمية الاقتصادية والاجتماعية والثقافية للمغرب.
 وقد حضر الجلسة الافتتاحية للمناظرة رئيس الحكومة وعدد من الوزراء وشخصيات أجنبية رفيعة المستوى، من قبيل الأمين العام للمنظمة العالمية للسياحة، إلى جانب فاعلين في القطاع مغاربة وأجانب.
وجريا على عادته في كل اللقاءات، التي يحضرها، حرص عبد الإله بنكيران، رئيس الحكومة المغربية، العائد مؤخرا من نيويورك، على إشاعة جو من الفكاهة، في حفل افتتاح المناظرة، حيث ركز في كلمته على دور الطبخ المغربي المعروف بنكهته عالميا، على الإسهام في دعم السياحة بالمغرب، وجذب السياح من جميع أنحاء العالم، مشيرا بالخصوص إلى بعض الأكلات التقليدية، مثل ” البسطيلة والكسكس والحريرة” وغيرها من مكونات المائدة المغربية.
إلى ذلك، دعا بنكيران، إلى مواجهة بعض  الاختلالات التي يعرفها القطاع السياحي، رغم إشادته بمردوديته المادية كرافد من روافد الاقتصاد الوطني، ملحا بالخصوص على العناية بالمآثر التاريخية والحضارية للبلاد.
بدوره، قال وزير السياحة لحسن حداد، إن قطاع السياحة الذي يشكل قاطرة حقيقية للتنمية الاقتصادية والاجتماعية بالمغرب، حقق نتائج إيجابية ومشجعة خلال السنوات الثلاث الأخيرة.
وأكد حداد، بأن عدد الوافدين، ارتفع بنسبة 8 بالمائة، وازدادت الطاقة الإيوائية ب 30 ألف سرير، فضلا عن إحداث 50 ألف منصب شغل. وأضاف الوزير في كلمة خلال افتتاح الدورة ال 11 لمناظرة السياحة اليوم الاثنين ، أن هذا القطاع الذي أبان عن مدى مناعته رغم الظرفية العالمية الصعبة ، حقق أيضا 174 مليار درهم من المداخيل بالعملة الصعبة، ورقم معاملات بلغ أكثر من 310 مليار درهم.
وبعد أن أشار إلى أن هذه الحصيلة تبين مدى قدرة هذا القطاع على تجاوز الأزمات وتذليل الصعاب، قال إنه من أجل تعزيز هذه الحصيلة، فإن الحكومة تؤكد التزامها لجعل الصناعة السياحية رافعة للتنمية ومصدرا لخلق الثروة وإحداث مناصب الشغل في أوساط الشباب.
وتتوخى هذه المناظرة التي تنظمها وزارة السياحة والفدرالية الوطنية للسياحة، الوقوف على سير رؤية 2020 والإنجازات الرئيسية التي تحققت خلال الأربع سنوات الأخيرة.
وتهدف المناظرة التي تشكل إطارا للتبادل والتشاور بين القطاع العام والفاعلين الخواص في قطاع السياحة، المغاربة والأجانب، إلى الحفاظ على دينامية التشاور والتقاسم وتعبئة الفاعلين حول الأهداف الاستراتيجية لقطاع السياحة المغربية.