الرئيسية / وجهات نظر / زحمة رؤساء في تونس!
fb019d5251dbb24db346621c7e3f7a26

زحمة رؤساء في تونس!

إذا ما تأكدت فعلا قائمة الأسماء الراغبة في الترشح لانتخابات الرئاسة في تونس فإننا سنكون بالتأكيد أمام طابور طويل من الراغبين في مناداتهم بـ«سيادة الرئيس».
لم يفتح بعد رسميا باب الترشح ولكن في كل يوم تحفل الصحف التونسية ومواقع التواصل الإجتماعي باسم جديد من الراغبين في الإقامة في قصر قرطاج في تشرين الثاني/نوفمبر المقبل حتى بلغ عدد المرشحين المحتملين زهاء الثلاثين بينهم سياسيون مخضرمون وقادة أحزاب ونواب وصحافيون ومحامون وقضاة ورجال تعليم.
ظل الحبيب بورقيبة رئيسا لثلاثين عاما منذ استقلال تونس عن فرنسا عام 1956 حتى أزاحه زين العابدين بن علي بــ «انقلاب طبي» عام 1987 ليبقى 23 عاما حتى أجبرته ثورة شعبية أو مؤامرة ممّن هم حوله، لا يهم الآن، على ترك البلاد في كانون الثاني/ يناير 2011. جاء بعده رئيسان، أحدهما انتقالي هو فؤاد المبزع والثاني مؤقت هو منصف المرزوقي في انتظار رئيس جديد يأتي بانتخاب شعبي مباشر حر وشفاف وفق الدستور الجديد الذي حدد لأي رئيس مدتين رئاسيتين فقط، مدة كل واحدة منها خمس سنوات، وهو فصل لا يجوز تعديله حتى لا يتلاعب به كل واحد على مزاجه كما يحصل دائما في الدول المتخلفة.
المتأمل في قائمة المرشحين المحتملين لا يسعه إلا أن يقف مشدوها أو مبتسما أمام عدد من الأسماء. المرزوقي كان يفضل ألا يعيد الكرّة وأن يكتفي بأن التاريخ سيسجل له أنه تحمل المنصب في ظرف بالغ الأهمية وتحمل جراءه من الأذى والتشهير الكثير- حقا وباطلا-، شخصية مثل الباجي قايد السبسي محنكة وذو تاريخ بلا شك لكن عامل السن لا يرحم ويعطي انطباعا مغلوطا عن بلد يتطلع إلى المستقبل، أما البقية فمنهم من كان وزيرا عند بن علي وبالتالي فقدومه قد يحمل مفارقة مؤلمة لشعب انتفض ضد رئيسه وجماعته، آخرون يبدون مناسبين للمنصب لكن فرصهم ستقررها حسابات الأحزاب في ما بينها قبل التوجه إلى الصندوق. أما البقية فمنهم المهووس منذ سنوات بهذا المنصب حد السخرية منه ومنهم الطامح الذي لا يخفي ذلك، البعض لا حظوظ له على الإطلاق ولا حظوة، البعض جيد في مجاله لكن ذلك لا يعني ترخيص صلاحية لرئاسة الجمهورية، والبعض الآخر ظن أن امتلاك محطة تلفزيون تسمح لهم بأن ينظر إلى ما أبعد من ذلك. البعض مغلوب على أمره لم يبدع في شيء يؤهله إلى أكثر مما هو فيه الآن، آخرون جربوا في مسؤوليات أقل من رئاسة الجمهورية ولم يفلحوا فيها، آخرون خلطوا بين تعاطف الناس معهم معارضين وملاحقين في وقت من الأوقات وبين احتمال أن يختاروه رئيسا لكل التونسيين… وهناك كذلك بعض المهرجين ليس إلا.
وإذا كان هناك من خلاصة أولية أساسية لهذا العدد المتهافت من الراغبين في أن يصبحوا رؤساء في تونس هو أن هذا المنصب لم يعد في الوعي الجماعي للناس يمثل شيئا له مكانته ووقاره وهذا خطير للغاية. أصبح كل واحد بإمكانه أن يستيقظ صباحا ليقرر وهو ينظر في المرآة أن يتساءل في وثوق: وما الذي يحول دون أن أكون أنا رئيس تونس المقبل؟!! وإذا كان هناك شخص مثل المرزوقي تحول بين عشية وضحاها من معارض منبوذ في المهجر إلى رئيس دولة فما الذي يمنع من أن أصبح أنا اليوم مكانه؟!!
المكانة الاعتبارية لهذا المنصب، لا سيما في دولة تعتبر الوحيدة التي ظل تقدمها الديمقراطي واعدا من بين دول الربيع العربي المغدور، لا يجب أن تقع الاستهانة به بترشحات هي أقرب للفلكلور منها لأي شيء آخر. صحيح أن التونسيين كلهم سواسية ومن حق أي منهم نظريا التقدم لهذا المنصب لكن على ألا يصل الأمر إلى حد الاستخفاف به. كيف لواحد، رجل أو امرأة، لم يـُـجرب في أي موقع قيادي ولم يسبق للناس أن خبروه في مسؤولية ذات شأن أن يتقدم لإدارة بلد بحاله؟!. صحيح كذلك أن رئيس الدولة لم يعد له في دستور تونس الجديد صلاحيات كبيرة لكن ليس معنى ذلك أنه بات متاحا لأي كان مع أنه بإمكان كل واحد أن يخدم البلد من موقعه وذلك يكفيه فخرا.
أحدهم اختصر الموضوع بشكل جميل: في الفيلم السينمائي لكل وزنه وقيمته التي لا غنى عنها أبدا… من فني الصوت إلى فني الإضاءة إلى المنتج إلى كاتب السيناريو إلى المخرج وهكذا… ولكن هل يُــقبل من أي منهم أن يتنطع يوما فلا يريد ألا يلعب سوى دور البطولة في هذا الفيلم؟
“القدس العربي”