الرئيسية / وجهات نظر / وادي الأردن الحدود الشرقية الدفاعية الوحيدة لإسرائيل
433762f17496944036649b8fea84cc31

وادي الأردن الحدود الشرقية الدفاعية الوحيدة لإسرائيل

الملخص: اسرائيل لديها الحق الطبيعي والحاجة لاعتراف دولي بحدود دفاعية. وادي الأردن هو الحدود الشرقية الدفاعية الوحيدة لإسرائيل.
ذكر قرار مجلس الأمن الدولي 242 في نوفمبر 1967 أن إسرائيل يجب أن يكون لها “حدود امنة ومعترف بها”  الحدود التي ليست متطابقة لخطوط لا يمكن الدفاع عنها وسبقت الحرب. والقرار لم يطالب بتراجع الجيش الإسرائيلي تماما إلى خطوط 1947. حتى ذلك الوقت كان مفهوما أن حدود عام 1967 هي مغرية جدا لأعداء إسرائيل.
في عام 2004 ، أعطت الولايات المتحدة إسرائيل خطاب ضمان باعترافها بحق اسرائيل في “حدود دفاعية من شأنها أن تسمح لها بالدفاع عن نفسها.” ووقعت هذه الوثيقة من قبل الرئيس جورج بوش وبدعم من أغلبية من الحزبين في الكونغرس الأمريكي .
ونحن نسعى لتحديد موقع هذه الحدود الآمنة لإسرائيل، يجب أن نأخذ بعين الاعتبار عاملين رئيسيين، من منظور بعيد المدى وتاريخي. أولا، علينا أن ننظر الى التهديدات المحدقة بإسرائيل – الحرب التقليدية والصواريخ والإرهاب والأسلحة النووية . ثانيا، علينا النظر في الجغرافيا الاستراتيجية ووضع التضاريس .
دولة إسرائيل ليست بأي حال أمة ضعيفة، وإنما هو عرضة للهجوم لأنها صغيرة وضيقة. ويتركز 70% من سكانها و 80 % من طاقتها الصناعية في القطاع الساحلي الضيق بين البحر الأبيض المتوسط والضفة الغربية .
تلال الضفة الغربية تطل على السهل الساحلي المكشوف، والذي يضم اهم  البنية التحتية الوطنية في إسرائيل، بما في ذلك : مطار بن غوريون الدولي، والشارع السريع (شارع 6 )، والناقل الوطني للمياه في إسرائيل، والخطوط الرئيسية العالية للطاقة الكهربائية، و أكثر من ذلك. هذه التضاريس تُعطي ميزة إلى أي مهاجم واطلاق نار، وقدرة دفاعية ضد رد اسرائيلي على الارض.
هذه الأسباب دفعت مهندسي عقيدة الأمن القومي لإسرائيل، من يغئال ألون وموشيه ديان الى اسحق رابين ، لمعارضة بعناد عودة إسرائيل إلى حدود عام 1967؛ حيث اعتقدوا ان هذه الخطوط ستدعو فقط للعدوان وتشكل خطرا على مستقبل اسرائيل بدلا من تمهيد الطريق نحو السلام.
لقد مرت سنوات عديدة واصبحت الحاجة إلى حدود يمكن الدفاع عنها تزداد. في الواقع، تاريخ العدوان العربي على إسرائيل وعدم الاستقرار المزمن في الشرق الأوسط في الآونة الأخيرة تفاقم وادى الى احداث تطورات هامة .
وقد أدى “الربيع العربي ” أو ” الانتفاضة ” إلى الحروب الأهلية وسفك الدماء لم يسبق له مثيل ، وزيادة الإرهاب ، وحتى دخل الإرهاب الجهادي العالمي لمنطقة الشرق الأوسط. وهذا يهدد الأنظمة ويعزز من عدم اليقين في المنطقة.
إيران تتجه بإصرار نحو الأسلحة النووية، وتشارك بقوة في كل الصراع الحاصل في المنطقة؛ وتعمل على إنشاء “البؤر الاستيطانية” في البلدان المجاورة.
الإرهاب آخذ في الارتفاع، ونمت فعاليته مع تطور إرهاب الصواريخ. مشاركة المنظمات الإرهابية في الصراعات مع النظام، وإدخال المنطقة في الإرهاب الجهادي العالمي وتورط إيران جعل الإرهاب تهديدا استراتيجيا يمكن أن يؤدي إلى حرب في المنطقة.
وتجديد الجهود للوصول في الصراع الإسرائيلي الفلسطيني إلى حل سلمي يضع قضية الحدود على طاولة المفاوضات ويضعه في طليعة القضايا الجوهرية المتنازع عليها.
للدفاع عن الحدود إسرائيل يجب ان تتلاقى مع المعايير التالية: العمق الاستراتيجي الأساسي؛ مساحة لشن حرب ضد التهديد من اي هجوم تقليدي من الخارج؛ والمساحة التي يسمح لمكافحة الإرهاب بشكل فعال.
في جنوب إسرائيل ( مع نزع السلاح في سيناء ) وفي الشمال ( بالنظر إلى أن إسرائيل موجودة في مرتفعات الجولان )، إسرائيل لديها حدود يمكن الدفاع عنها.
ما هو معنى معايير حدود يمكن الدفاع عنها على الجبهة الشرقية ؟
اولا ، يتطلب لاسرائيل عمقا استراتيجي أساسي، وهو مهم في عصر الصواريخ الباليستية والصواريخ بعيدة المدى – التي تهدد مراكز السكان المدنيين، وحتى التأثير على التجنيد العسكري ونشر قوات الاحتياط .
في ظل هذه الظروف سيضطر الجيش الإسرائيلي والوحدات البرية للعمل لفترات طويلة من الوقت دون مساعدة كبيرة من سلاح الجو الإسرائيلي. وسلاح الجو يكون مشغولا في تحقيق التفوق الجوي من خلال تدمير الدفاعات الجوية للعدو ومنع إطلاق الصواريخ والقذائف الباليستية التي تستهدف المدن الإسرائيلية. بالإضافة إلى ذلك، خطر التسلح النووي في المنطقة يعزز الحاجة إلى العمق الاستراتيجي المطلوب لنشر أنظمة الإنذار المبكر وانظمة اعتراض الصواريخ .
ثانيا، تحتاج اسرائيل الى عمق من اجل  شن حرب دفاعية ضد التهديدات من اي هجوم تقليدي من الشرق. عدم اليقين والقلق بشأن الاتجاهات في العراق والاردن والتطورات والحرب الأهلية في سوريا يهدد بالانتشار إلى جيرانها، ويجعل هذا العمق مهم.
ثالثا، يجب على إسرائيل أن تحتفظ بمكان لمحاربة الإرهاب بفعالية. وليس فقط وجود اسرائيل على الحدود الشرقية من الضفة الغربية ( نهر ووادي الاردن) وتجريد حقيقي للسلطة الفلسطينية ، وهو شرط لأية ترتيبات مستقرة واحد الشروط الإسرائيلية الأساسية للموافقه على حل الدولتين.
وبالتالي الدفاع عن الحدود الاسرائيلية الوحيدة ممكنة في وادي الأردن !
ومن المهم أن نتذكر أن إسرائيل هي في المتوسط  40 ميلا من البحر الأبيض المتوسط إلى نهر الأردن. وهذا في جميع الآراء، ان العمق الاستراتيجي والحد الأدنى من المجال الجوي للتجزئة .
عرض أخدود وادي الأردن يتراوح بين 6.7 و 14.5 كيلومترا. ويتدفق نهر الأردن على ارتفاع نحو 400 متر تحت مستوى سطح البحر، و إلى الغرب سلسلة من التلال من الجبال ترتفع إلى ارتفاع يصل إلى أكثر من 1.000 متر فوق مستوى سطح البحر. وبالتالي، فان وادي الأردن هو الحاجز الدفاعي مع ارتفاع بين 900 إلى 1.400 متر، والسفر اليه او عبره فقط من قبل خمسة ممرات جبلية أساسية. لذلك، ينبغي أن يكون الجيش النظامي للجيش الإسرائيلي قادر على الدفاع عن إسرائيل بنجاح ضد اي هجوم من الشرق طالما يتم نشرها في وادي الأردن وعلى التلال التي تتحكم في ذلك من الغرب.
وادي الأردن المنطقة العازلة من الشرق المحيطة لدولة إسرائيل بشكل عام ومدينة القدس، عاصمتهاعلى وجه الخصوص. وتجربة اسرائيل من الانسحاب من جنوب لبنان وغزة علمتنا أنه إذا فشلت إسرائيل في السيطرة على المنطقة العازلة، فان المنطقة بأكملها ستصبح اراضي إرهابية. ومن المهم أن نلاحظ أن وادي الأردن هو منطقة قاحلة مع القليل جدا من السكان الفلسطينيين.
وكل هذا يجعل غور الأردن خط حيوي للدفاع عن أمن إسرائيل. وليس من الغريب أن اسحق رابين اكد في خطابه الأخير أمام الكنيست في أكتوبر 1995 أن إسرائيل يجب عليها في أي اتفاق سلام، ان تسيطر على غور الأردن “بأوسع معنى لهذا المصطلح.”
هناك من يحاولون طعن امر الأمن من خلال اقتراح وضع نظم الكشف المبكر في وادي الاردن مدعومة بنشر قوات أجنبية. ومع ذلك، فان التجربة اثبتت أنه لا يوجد نظام للإنذار يمكن أن يحل محل مساحة دفاعية من وادي الأردن، كما يجب على إسرائيل ان لا تعتمد على القوات الأجنبية لمكافحة الإرهاب ولا كقوة دفاعية. والقوات الاجنبية لا تخاطر بحياتها في الحرب على الإرهاب وستكون أول من يترك المنطقة في حال نشأت أزمة. وفقط القوات الإسرائيلية ستوفر الأمن الذي تحتاجه إسرائيل .
وبالتالي، يجب على إسرائيل أن تنتقل من سياسة ” الأمن استنادا إلى الاتفاقات الدولية والضمانات الدبلوماسية ” “لسياسة  الاتفاقات على أساس الأمن الذي توفره القوات الإسرائيلية المنتشرة في مساحات يمكن الدفاع عنها. ” لا الخط الأخضر ولا سياج الأمن يمكن أن تكون بمثابة حدود لإسرائيل يمكن الدفاع عنها. فقط السيطرة الإسرائيلية الكاملة على منطقة وادي الأردن بإعتبارها منطقة أمنية، والاستناد إلى نهر الأردن كخط للحدود، ستكون قادرة على توفير الأمن الكافي لإسرائيل.
وضمان الحدود التي يمكن الدفاع عنها ليس فقط احتياجات إسرائيلية الأمنية ولكن ستكون ضمان أيضا لمعاهدات السلام القابلة المحتملة.
مركز غزة للدراسات السياسية والاستراتيجية – رام الله.
*تغريد سعادة: المدير المساعد / مركز غزة للدراسات السياسية والاستراتيجية – رام الله.