الرئيسية / بانوراما / تصاميم مذهلة وأشكال معقدة لشبكات العنكبوت تحير العلماء
10a6806fe1a0af7b1cc3d4fe86aef03f

تصاميم مذهلة وأشكال معقدة لشبكات العنكبوت تحير العلماء

 

شبكات العنكبوت هي عامة هياكل جميلة ومعقدة، ولكن في عالم الطبيعة العجيب توجد هناك أنواع من العناكب لا ترضى ببيت بسيط، وتتخذ أساليب مبتكرة لتصميم مملكتها.
وذكر موقع “البيان” الإماراتي، أن العلماء اختلفوا حول أسباب لجوء بعض العناكب لتصميم بيوتها بأشكال فنية ومعقدة تظهر من خلالها مهاراتها الخارقة في التصميم. فعند فحص البيوت لأول مرة، اعتقد البعض بأنها ليست سوى نوع من الزينة فكل منها يصمم منزله وفقاً لذوقه.

ولكن بعض الأبحاث أظهرت لاحقاً بأن هذه العناكب عندما تنتج خيوطاً إضافية تعمل على تقوية هيكل بيتها حتى أن بعضها تعتمد في عملية البناء على بقايا قشور بيضها إضافة إلى خيوط الحرير.
أشهر العناكب المعروفة بتزيين بيوتها بتصاميم رائعة هي من فصيلة “آرجيوب Argiope ” أبرزها عناكب “صليب القس أندرو”، وأطلق عليها هذا الاسم كونها تمدد ساقيها بشكل مستقيم عند الراحة فتشبه “صليب أندرو”. تكون بيوت هذا النوع من العناكب مزينة بدقة متناهية وكأنها محسوبة رياضيا بزاوية 45 درجة مئوية  يظهر العنكبوت من خلالها أطول حجما ليخيف مفترسيه ويبعدهم.

وتختلف التصاميم وفقاً لحجم العنكبوت إذ تعتمد العناكب الصغيرة على الشكل الدائري لتوفير الحماية الذاتية.
ومع تقدم العلم، جاء العلماء بنظريات جديدة، وقالوا بأن هذه العناكب تستخدم هذه التصاميم لجذب المزيد من الفرائس. فمثلما هو الحال بالنسبة للأشعة فوق البنفسجية التي تجذب الحشرات إليها ومن ثم تقتلها بتأثير تيار كهربائي ، تستخدم العناكب خيوطها التي تعكس أشعة فوق بنفسجية لجذب عدد كبير من أنواع الحشرات التي تطير بأجنحتها إلى الموت عن دون قصد. من المثير أن هذه العناكب الصغيرة تستخدم منذ ملايين السنين هذا السلاح الذي اكتشفه الانسان مؤخراً.

بعض العلماء يرون أن هذه العناكب تقوي بنية منزلها بهذه التصاميم للحفاظ على درجة الحرارة بداخله،  فيما ذكر البعض أن هذه العناكب لعلها أنتجت فائضا من الحرير فاستغلته لتصميم بيتها بشكل فريد لمجرد الزينة، ولكن هذه الفكرة لم يقتنع بها بعض العلماء الذين يرون أنه من السهل على العنكبوت رمي الفائض عوض بذل جهد وطاقة كبيرة في بناء هذه الشبكات المذهلة.
بعض العلماء جاءوا بأسباب مقنعة أكثر، وذكروا بأن هذه العناكب تتفنن في تزيين شبكاتها في موسم التكاثر لجذب الذكور.
ومهما كان سبب لجوء العناكب إلى تزيين بيوتها، يبقى هذا الانجاز المذهل سر من أسرار الطبيعة التي تتحفنا بروعتها بشكل يومي ولا تزال تخفي لنا الكثير لعلنا نكتشفه عبر الزمن.