الرئيسية / منوعات / فيس بوك يواجه حملة انتقادات شرسة بسبب حذف صور طفلة “النابالم”
فيس بوك

فيس بوك يواجه حملة انتقادات شرسة بسبب حذف صور طفلة “النابالم”

أعلنت “افتنبوستين” احدى أكبر الصحف النرويجية اليوم قرار مقاطعتها لموقع التواصل الإجتماعي الشهير “فيس بوك”، عبر نشر بيان بصفحتها الأولى تضمنت رسالة مفتوحة للرئيس التنفيذى لشركة فيس بوك “مارك زوكربيرج”.

ووبخت فيه قرار الشركة بفرض رقابة على صورة تاريخية من حرب فيتنام والخاصة بصورة فتاة تهرول في الشوارع عارية بسبب الحرب، ودعت الصحيفة “زوكربيرج” بأن يتعامل وفقا لمكانته كأقوى محرر فى العالم.

واتهم “اسبن ايجل هانسن” رئيس تحرير الصحيفة، زوكربيرج بأنه يسىء استخدام السلطة التي حصل عليها من موقع التواصل الاجتماعي الأشهر في العالم الذي أصبح العمود الفقري لتوزيع الأخبار والمعلومات في جميع أنحاء العالم.

وأضاف “ايجل هانسن” إنه يشعر بخيبة أمل وخوف على مجتمع الديمقراطية في العالم، فقرار فيس بوك بحذف الصورة التى ظهرت رعب الحرب، وحصلت على جائزة بوليتزر، والتى تضم صور أطفال، بما فى ذلك طفلة عارية تدعى “كيم فوك” بالغة من العمر 9 سنوات أثناء الهروب من الهجوم بقنابل النابالم خلال حرب فيتنام، يعد جريمة لا يمكن أن تمر.

ويأتى هذا الهجوم على خلفية طلب فيس بوك من الصحيفة إزالة الصورة أو التشويش عليها، معلقة بأن أى صور لأشخاص تعرض الأعضاء التناسلية وجسم المرأة عارٍ تماما يتم إزالتها، علقت الصحيفة وقالت إن هذا القرار يكشف عن عدم قدرة مثيرة للقلق إلى التمييز بين المواد الإباحية وصور الحرب الشهيرة.