الرئيسية / عالم المرأة / مفاتيحك نحو صحة جيدة
0692a4e584defe6544ca2abbf7dd2502

مفاتيحك نحو صحة جيدة

يؤكد الكثير من المختصين بأن مفاتيح الحصول على صحة جيدة بسيطة جدا، يكفي فقط أن نتبع نظاما حياتيا يراعي خصوصية أجسامنا واحتياجاتها، والتي يجب مراعاتها تماما لكي ننعم بصحة جيدة. ولأن الوقاية خير من العلاج، نقدم لك في هذا العدد مفاتيح صحة جيدة، وجسم سليم بعيد عن الأمراض والسمنة والتوتر والإجهاد… فبخطوات بسيطة يمكنك أن تتوجي جمالك بتاج الصحة، بعيدا عن تعقيدات أنت في غنى عنها.

مفاتيحك نحو صحة جيدة

أهمية الاستيقاظ مبكراً
للاستيقاظ مبكراً أثره الإيجابي في الحفاظ على صحة الإنسان، وبطبيعة الحال يقترن هذا الأمر بالنوم مبكرا، لكي نمنح الجسم فترة راحة يستعيد من خلالها نشاطه وحيويته لنعاود استئناف حياتنا اليومية دون مشاكل. كما أن الاستيقاظ المبكر يحسن المزاج، ويجعلنا مقبلين على الحياة بفرح، حيث يكون الذهن حاضراً وصافياً، ويكون الإنسان في كامل نشاطه وحيويته.

التمارين الرياضية
ممارسة بعض التمارين الرياضية يومياً من شأنها أن تجعلك نشيطة وقوية.. فالإنسان بدون تمارين رياضية أشبه بالعربة بدون تشحيم، إن صح المثال، وأبسط هذه التمارين المشي يومياً لفترة قصيرة ولتكن نصف ساعة يومياً. وستلاحظين بعد تطبيق برنامج رياضي بسيط كالمشي لساعة يوميا، فرقا واضحا في أدائك العملي والنفسي، وستتمتعين حتما بجسد رشيق ومنسجم.

أكل الفاكهه الطازجة
للفاكهه الطازجة أثرها الكبير في الحفاظ على الصحة العامة للإنسان. فالبرتقال مثلاً يعمل على زيادة مقاومة الجسم ورفع مستواه الصحي ومقاومة الأمراض، والتفاح يقوي الأسنان واللثة ويُقلل من الإصابة بعُسر الهضم. ولباقي الفواكه طبعا فوائد كثيرة على تحسين الصحة والمزاج أيضا.

تنظيم الوقت
لتنظيم الوقت أثره الإيجابي في حياة الإنسان، فهو يُعطيه شعوراً جميلاً حيث يؤدي جميع أعماله ويقضي وقتاً أطول مع العائلة والأصدقاء. فعندما تنتهين من آداء واجباتك اليومية، سواء في العمل أو في المنزل، فإنك ستشعرين حتما بالرضا عن نفسك، مما سينعكس لا محالة على نفسيتك وستشعرين بأنك إيجابية وتؤدين دورك على أحسن وجه.  

النوم المبكر
للنوم مُبكراً فوائد كثيره منها:
+من شأن النوم المبكر أن يقدم لك فوائد كثيرة، منها تنظيم هرمونات الوزن، حيثُ أن قلة النوم تُصيب الإنسان بالجوع وكثرته تصيبه بالشبع، لذلك فالنوم المبكر يجعلك قادرة على الاستيقاظ مبكراً مما يتيح لك أخذ وقتك الكافي لتأدية جميع مهامك اليومية، ومن تمة الشعور بالارتياح والرضى عن النفس. كما أثبتت الدراسات العلمية أن النوم مبكراً يساعد الإنسان على تحمل المؤثرات البيئية التي تصيبه بالتوتر والضغط النفسي الذي يتعرض له يومياً.

لا تهملى تناول وجباتك
ينصح خبراء التغذية بعدم إهمال تناول أيّة وجبة من وجباتك والحرص على تناولها فى مواعيدها كما يفضّل اعتماد نظام تعدّد الوجبات أى تناول من 4 إلى 5 وجبات صغيرة، وهذا أفضل من تناول وجبة أو اثنتين كبيرتي الحجم، لأنه يحافظ على نسبة معدّل السكر بصورة ثابتة مما يقلّل من الرغبة بالتهام كميّة كبيرة من الطعام وبالتالى اكتساب وزن إضافي.

اختاري وجباتك بعناية
 احرصى على تناول الطعام الذى يحتاج إلى المضغ، إذ يجب أن تشمل لائحة طعامك الأصناف التى تستغرق وقتاً لمضغها كالتفاح والذرة والكرفس والجزر والخضر النيئة (القرنبيط والبروكلى والبازيلاء والفجل) لأنها منظم جيد لآلية الشهية في المخ ومعزّز قوي للشعور بالشبع مما يؤدي إلى تقليل عدد وحدات السعرات الحرارية المتناولة يومياً وبالتالى إنقاص الوزن والتحكّم فيه.  

قللي كمية الدهون
 حاولي التقليل من كميّة الدهون فى طعامك، فالتقليل من السعرات الحرارية الذهنية المتناولة فى الوجبات الرئيسية اليومية يساعدك على الحدّ من الشهيّة ومن الرغبة فى تناول أطعمة تحتوى نشويات عالية.

لا تهملي الكمية أيضا
قد تحتاج أنواع ومقادير ونسب الأطعمة المتناولة يوميّاً إلى التعديل حسب مستويات النشاط المتباينة، وفى هذا الإطار ينصح لمن يقومون بنشاط بدنى بإعداد لائحة طعام يوميّة عبر طرق طهو تستغرق وقتاً أطول وبكميّات أكبر مقارنة مع من تقتضي أعمالهم نشاطاً ذهنياً، مع إضافة قدر أكبر من الملح والتوابل والزيت والمكوّنات الغنية بالبروتين والنشويات والخضر والفاكهة لتمدّهم بالطاقة اللازمة لعملهم من دون أن تحدث لهم أى زيادة في الوزن.
نعم للشكولاطة،ولكن باعتدال
قد تنشأ رغبتنا في تناول الشكولاطة نتيجة حاجة الجسم إلى تناول مزيد من عنصرى الماغنيزيوم والحديد المتوافرين بكثرة فى بودرة الكاكاو، وينصح الخبراء بالتخفيف من الحاجة إلى تناول الشوكولاطة عبر استعمال بدائل طبيعية مفيدة تدخل فى مكوّناتها بودرة الكاكاو الغنيّة بطعم الشوكولاطة المفضّل من دون مواد ذهنية أو سكرية.