الرئيسية / سلايد شو / حديث الصحف: خطوة إلى الوراء في تشغيل القاصرات خادمات للبيوت
عبد السلام الصديقي وزير التشغيل
عبد السلام الصديقي وزير التشغيل

حديث الصحف: خطوة إلى الوراء في تشغيل القاصرات خادمات للبيوت

يحاول وزير التشغيل عبد السلام الصديقي، تجنب عاصفة الانتقادات لمشروع القانون الذي أجاز تشغيل القاصرات في عمر 16 سنة خادمات في البيوت، وفق ما نشرته يومية ” أخبار اليوم”، في عددها الصادر ليوم الأربعاء.

الصديقي، تضيف نفس الصحيفة، طلب من رئيس مجلس النواب، الطالبي العلمي، تأجيل جلسة المصادقة على هذا المشروع التي كانت مقررة الأسبوع المقبل.

وكشفت مصادر موثوقة أن الوزير بات يبحث عن حل توافقي، يتم بمقتضاه تقديم تعديل في الجلسة العامة، ينص على أن تشغيل الخادمات القاصرات سيكون لفترة انتقالية خلال تطبيق هذا القانون، على أن يتم اعتماد سن 18 سنة، فيما بعد، وذلك بعدما واجه انتقادات حادة ليس فقط من بعض الجمعيات الحقوقية،  ومن أحزاب المعارضة، وإنما أيضا من داخل حزبه وفريقه البرلماني.

إلى ذلك، يبدو أن مصاعب جمة وعديدة تواجه مناقشة قوانين التقاعد، داخل مجلس المستشارين،  الغرفة الثانية للبرلمان،  بعد أن تجاوزت المدة المحددة لها من أجل دراستها وتقديم التعديلات،  ثم إحالتها على الجلسة التشريعية بسبب الخلافات الحادة بين الحكومة والنقابات المعارضة، حسب ما نشرته يومية “المساء”.

وأورد مصدر مطلع، في تصريح لنفس المنبر الورقي، أن ندوة رؤساء الفرق البرلمانية ستتخذ القرار المناسب حول مناقشة هذه المشاريع، وقد تذهب في اتجاه إعادتها إلى اللجنة قصد دراستها، شريطة أن يقع توافق بين الرؤساء والحكومة، على احترام الآجال القانونية للمناقشة وتقديم التعديلات اللازمة لها.

في خبر آخر، وبمناسبة الذكرى الستين لتأسيس الأمن الوطني، أوردت الصحيفة، أن المديرية العامة للأمن الوطني كشفت عن الزي الجديد لرجال الأمن، الذي من المنتظر أن يدخل حيز التنفيذ شهر أكتوبر المقبل.

وأكد عبد المجيد الشاذلي، مدير المعهد الملكي للشرطة، خلال كلمة له باسم المديرية، أن الاستراتيجية الجديدة التي اعتمدتها المديرية تتوخى النهوض الهيكلي بمصالح الأمن وتحسين أوضاع العاملين بها، وتجويد الخدمات الأمنية المقدمة للمواطنين، ودعم انفتاح المؤسسة الأمنية على الفاعلين  المؤسساتين، وطنيين ودوليين، وكافة مكونات المجتمع المدني.

ومن أخبار البرلمان ما نشرته يومية ” الأخبار”، ويتعلق الأمر بما وصفته ب”حبك” رشيد الطالبي العلمي، رئيس مجلس النواب، لسيناريو، قصد إبعاد النائبة الاتحادية حسناء أبو زيد، عن اجتماع لجنة مراقبة المالية، الذي كان مقررا اليوم الثلاثاء للمصادقة على التقرير الذي أعدته اللجنة حول ” الدعم الداخلي والخارجي لجمعيات المجتمع المدني”.

حسناء أبو زيد

واستنادا لنفس الصحيفة، أفادت المصادر أن رئيس المجلس، ورئيس اللجنة، ادريس الصقلي العدوي، المنتمي  لحزب العدالة والتنمية، عبرا عن تخوفهما من تدخل البرلمانية أبو زيد لتوقيف اجتماع اللجنة إلى حين مثول وزير العلاقات مع البرلمان،  عبد العزيز العماري، لتقديم تفاصيل ومعطيات حول صفقات الحوار الوطني حول المجتمع المدني، خاصة أنها راسلت الوزير عدة مرات للمثول أمام اللجنة، لكنه رفض الاستجابة لذلك.

أخيرا، وفي أول حديث موسع ادلى به لصحيفة مكتوبة، قال علي اليازغي، المنسق الوطني لحزب ” البديل الديمقراطي”، إن الهدف من وراء تأسيس الحزب الجديد، هو المساهمة في خلق دينامية يسارية تجعل من اليسار قوى شعبية في انتخابات 2021، تكون لها أغلبية برلمانية وحضور ومساندة شعبية وقوية.

وأوضح المتحدث ذاته ليومية ” الصباح”، أن الحزب الجديد يراهن على بناء كيان سياسي قادر على أن يلعب أدوارا طلائعية في انتخابات 2021 و2026، مؤكدا أن ” انتخابات 7 أكتوبر لاتعنينا”، على حد قوله.