الرئيسية / المغرب الكبير / انهيار أسعار البترول يقلق الجزائر
4b120d2dc0c79f603add32724c707306

انهيار أسعار البترول يقلق الجزائر

واصلت أسعار البترول الخام تراجعها أمس الأربعاء عند التعاملات الأوروبية متأثّرة بوفرة العرض وضعف الطلب، خاصّة بعد أن أكّدت وكالة الطاقة الدولية خفض الطلب على الخام في العامين الحالي والمقبل وفي ظلّ تلاشي اقتراح عقد اجتماع طارئ لمنظمة الدول المصدّرة للنفط للحدّ من هذا التراجع المخيف الذي يشكّل مصدر قلق حقيقي للجزائريين باعتبار أن تصدير النفط يشكّل مصدر قوّتهم الأساسي.
بلغ سعر بترول برنت أمس الأربعاء بسوق لندن الدولية بالنّسبة لتسليم شهر نوفمبر القادم 24ر84 دولارا للبرميل، متراجعا ب 80 سنتا بالنّسبة لسعر إغلاق السوق يوم الثلاثاء. وقدّر سعر لايت سويت كرود بسوق نيويورك الدولية نفس التسليم 94ر80 دولارا للبرميل، متراجعا بدوره ب 90 سنتا. وكانت أسعار الخام قد سجّلت أكبر تدهور لها يوم الثلاثاء، حيث تراجعت بأزيد من 4 بالمائة بالنّسبة لخام برنت وحوالي 4 بالمائة بالنّسبة للخام الأمريكي الخفيف، مسجّلة بذلك أكبرخسارة تسجّل منذ حوالي ثلاث سنوات متأثّرة بتوقّعات وكالة الطاقة الدولية. وأفادت وكالة الطاقة الدولية يوم الثلاثاء بأن نمو الطلب العالمي على النفط تراجع من جديد خلال 2014 ليقدّر ب 4ر92 مليون برميل يوميا و93.5 مليون برميل يوميا سنة 2015، وأوضحت بهذا الشأن أن (العالم سيشهد نموا أضعف بكثير من المتوقّع في الطلب على النفط)، مضيفة (أنها تتوقّع أن تسجّل أسعار الخام مزيدا من الانخفاض خلال السنة الجارية). وأشارت الوكالة موضّحة: (يبدو أن الانخفاضات التي شهدتها الأسعار في الآونة الأخيرة سببها العرض والطلب، قد تدعو الحاجة إلى مزيد من الانخفاض في أسعار النفط للحدّ من المعروض أو لتعزيز نمو الطلب). وهبط خام القياس الأوروبي أكثر من 20 بالمائة من أعلى مستوى له في 2014 الذي سجّله في جوان مع ارتفاع إمدادات المعروض وتباطؤ الطلب العالمي، وهو ما تسبّب في تخمة في الأسواق.
من جانب آخر، قال مصدر إن في منظمة الدول المصدّرة للنفط (وبك) يوم الثلاثاء إنه (من المستبعد أن تدعو المنظمة إلى عقد اجتماع طارئ كما اقترحت فنزويلا لبحث هبوط أسعار النفط)، ويعدّ هذا مؤشّرا على أن المنظمة ليست في عجلة من أمرها لبحث اتّخاذ إجراء جماعي ردّا على الانخفاض الحادّ في أسعار النفط، لكن الاقتراح قوبل بفتور من أعضاء آخرين في (أوبك) وبدت المنظمة منقسمة في شأن إذا ما كان ينبغي اتّخاذ أيّ إجراء لوقف هبوط الأسعار وطبيعة مثل هذا الإجراء. ومن المقرّر أن تعقد (أوبك) اجتماعها الدوري المقبل يوم 27 نوفمبر في مقرّها في فيينا. وقال مندوب في (أوبك) طلب عدم الكشف عن اسمه إن (الاجتماع الدوري ليس بعيدا، وستكون مفاجأة إذا اجتمعت أوبك قبل ذلك)، متوقّعا تحسّن الأسعار خلال موسم الشتاء، وفي هذا الصدد أضاف أن (الطلب خلال موسم الشتاء من شأنه أن يدعّم سوق النفط خلال الأشهر المقبلة، وأن ارتفاع الدولار عوّض جزئيا تأثير انخفاض أسعار النفط بالنّسبة لبعض المنتجين)، مشيرا إلى أنه (من الطبيعي حدوث بعض الضعف في الأسعار في هذا الوقت من العام). وقلّل مصدر آخر في (أوبك) من احتمال عقد اجتماع طارئ قائلا: (لا تجري أيّ استعدادات، يبدو أن الفكرة تلاشت تقريبا).