الرئيسية / ثقافة وفن / بعض الأسئلة المحيرة بخصوص حياة ويليام شيكسبير
20f470fff63d5a3af8846bd8cab92312

بعض الأسئلة المحيرة بخصوص حياة ويليام شيكسبير

لا تزال حياة أشهر الكتاب المسرحيين في العالم، الإنجليزي ويليام شيكسبير، تكتنفها العديد من جوانب العتمة، ولا تزال بعض الأسئلة المحيرة بخصوص حياته تؤرق الباحثين والمهتمين. ومن بين هاته الأسئلة المطروحة:

متى ولد؟
الأكيد أن ويليام شيكسبر توفي في 23 أبريل 1616. أما في ما يخص تاريخ ميلاده، فالأمر ما يزال لغزا. البعض يتكهن أنه ولد قبل ثلاثة أيام من تعميده في 26 أبريل عام 1564.

أين عاش؟
في آخر أيام حياته عاد ويليام شيكسبير إلى مسقطه رأسه بمدينة ستراتفورد، غير أنه لم يسكن في نفس المنزل الذي ترعرع فيه، وقرر بناء منزل آخر. في القرن 18، قرر الشخص الذي آلت إليه ملكية المنزل آنذاك هدمه نهائيا بعدما ضاق ذرعا بالزوار الذي كانوا يقصدون المنزل الذي عاش فيه كاتبهم المفضل.

هل هو فعلا مؤلف أعماله؟
انقسم التشكيك بخصوص شخصية وليام شيكسبير بين منكر لوجوده أصلا ومن ينسب أعماله إلى كاتب أو عدة كتاب كانوا يفضلون أن لا يظهروا في الصورة. ويعتمد هؤلاء في طرحهم هذا على غياب نصوص أصلية بخط يد شيكسبير للأعمال التي اشتهر بها، كما أنهم يقولون إن أعماله كانت تتميز بالعمق الكبير والأسلوب المتميز بحيث يصعب تصديق أن رجلا لا يعرف الكثير عن حياته غير كونه ممثلا مسرحيا قادر على كتابة قصائد ومسرحيات بتلك البراعة.
ومن بين من تنسب لهم أعمال شيكسبير الفيلسوف فرانسيس بايكون والسير والتر رالي والكاتب كريستوفر مارلو والنبيل الإنجليزي إدوار دي فيير.  وحول شخصية هذا الأخير ظهر فيلم سينمائي عام 2011 بعنوان “Annonymous” تم فيه الترويج لفكرة كونه المبدع الحقيقي لمسرحيات شيكسبير.