الرئيسية / ثقافة وفن / ” أوراق خارج الأقواس”..سيرة إعلامية للكاتب المغربي محمد أديب السلاوي
5ed6ec283ae02d0df1756eeb95f9359a

” أوراق خارج الأقواس”..سيرة إعلامية للكاتب المغربي محمد أديب السلاوي

صدر حديثا الجزء الأول من سيرة إعلامية للكاتب محمد أديب السلاوي عنوانها ” أوراق خارج الأقواس”، وذلك عن مطابع الرباط نت.
    ويتضمن هذا الكتاب، الذي يقع في 192 صفحة من الحجم المتوسط، اثنين وأربعين حلقة على شكل فصول، مكتوبة ” بلغة الصحافة وأسلوبها “، تبلور قصة حياة الكاتب / الإعلامي وتاريخها وأحداثها”، وتعتمد على تاريخ الوقائع وتاريخ العلاقات وتاريخ المشاهد التي تضفي على السيرة قيم الحياة وقيم الحركة، كما يقول المؤلف في فاتحة كتابه.
    ويستهل محمد أديب السلاوي مؤلفه بفصل يحمل عنوان ” هنا عرفت المسرح…وهنا تعرفت على أهله”، معترفا بفضل المعلم والمسرحي والشاعر الراحل مصطفى التومي في الغوص به في عوالم الدارالبيضاء أواخر خمسينيات القرن الماضي، وتعريفه على عدد كبير من مسرحييها ومبدعيها وفنانيها، ومن ضمنهم الشاعر والإعلامي محمد الطنجاوي الذي خصص له الفصل الثاني بعنوان ” البحث عن مدرسة للصحافة قادني إلى مدرسة محمد الطنجاوي “.
    وفي الفصل الثالث ” القيد الذي قادني إلى الممكن المستحيل”، يتحدث المؤلف عن صدور أول مقال له بعنوان ” مذكرات عاطل يبحث عن عمل” في إحدى الصفحات الداخلية لجريدة ” التحرير” الذي كان الطنجاوي من كبار محرريها، قبل أن ينتقل في فصل آخر ( عندما دعاني الزعيم علال الفاسي لتناول الكسكس على مائدته ) إلى الحديث عن بداية علاقته عام 1960 بالزعيم الوطني الراحل، بعد تعيينه موظفا بديوان مدير الخزانة العامة للكتب والمستندات.
    وافرد الكاتب فصلا للحديث عن الأستاذ عبد الجبار السحيمي ” الذي يقود جيلا كاملا من الأدباء والصحافيين بعيدا عن الأضواء”، متحدثا في فصول لاحقة عن إصداره في 1963، بمعية الصحافي والمذيع والمنتج محمد الإدريسي، مجلة ثقافية سياسية مصورة جامعة بعنوان ” الطريق” وزيارته للقاهرة لأول مرة في مهمة إعلامية وتتلمذه على يدي صحيفة ” الأهرام ” العريقة التي ” فتحت نوافذ المعرفة” في وجهه.
    وتحدث المؤلف عن انخراطه في أندية الرباط الفنية، حيث اكتشف ” مناجم فنية” لم يكن له بها سابق معرفة واتصال (النحات مولاي احمد الادريس، والتشكيليون المكي مورسية وحسن الفروج وفاطمة حسن والجيلالي الغرباوي والعربي بلقاضي، والمسرحي فريد بنمبارك، والموسيقيون صالح الشرقي، فتح الله المغاري وغيرهم كثير…)، وهو ما صقل معارفه ودفعه إلى تعميق ثقافته المسرحية والتشكيلية والموسيقية، في إطار تهيئ نفسه للالتحاق بأسرة تحرير جريدة الأنباء ( الجريدة الرسمية لوزارة الأنباء)  وذلك باقتراح من مديرها المعين محمد الطنجاوي.
    وتحت عنوان ” الانتقال الفجائي الى الإعلام المؤسساتي “، تحدث عن تغطيته عام 1965 بالرباط الاجتماع العربي الموسع من أجل تنسيق هيئة المكتب الدائم للتعريب وتعيينه بعد ذلك، ملحقا إعلاميا ( رئيس مصلحة النشر والإعلام) بهذا المكتب، ثم تحدث عن ” الإعلام المؤسساتي التخصصي” ومعناه، وزيارته الجزائر لحضور المؤتمر الأول للمصطلحات العلمية الذي ترأسه المفكر مالك بن نبي، قبل ان يطلب منه التفرغ لإعداد مشروع مجلة ثقافية فصلة خاصة بالمكتب الدائم للتعريب تحمل عنوان (اللسان العربي) باقتراح من الأستاذ علال الفاسي، ورأى أن هذه المؤسسة العلمية، كانت هي “المدرسة” التي علمته قيم المعرفة “، كما رأى ان المكتب الدائم للتعريب ” كان جامعة مفتوحة “.
    وأبرز المؤلف في فصل أخر كيف أعاده الفقيه والشاعر والديبلوماسي احمد بنسودة إلى الصحافة المكتوبة بجريدة تحمل عنوان “جريدتك” لمدة أشهر قليلة، وعودته إلى جريدة الأنباء التي رشحته لبعثة إعلامية تدريبية بألمانيا عام 1972، وهو ما صادف عملية فدائية فلسطينية بمطار ميونيخ، وتعيينه في سنة 1980 مديرا لتحرير جريدة العلم، ومجيء ” العلم السياسي” إلى الوجود الإعلامي رفقة الأستاذ محمد العربي المساري.
    كما أورد الأستاذ محمد أديب السلاوي فصولا عن استقباله من طرف الرئيس الحبيب بورقيبة في تونس، ومرافقة الدكتور محمد عزيز الحبابي، إلى مهرجان الجنادرية والى مكة المكرمة، وانتقاله للعمل بمنظمة الطيران والفضاء البريطانية بالرياض “مدينة الأسواق وناطحات السحاب والخيام الصحراوية”، واحتضانه من قبل مجلة “اليمامة” وعودته إلى المغرب وتأسيسه مقاولة ثقافية تحمل اسم “دار القافلة” تعنى بالفنون التشكيلية خاصة، وإصداره ” الجريدة الشعبية ” واشتغاله بجريدة ” التكتل الوطني” ومشاركته في المناظرة الوطنية الأولى للإعلام والاتصال، قبل العودة مجددا إلى الإعلام المؤسساتي مستشارا إعلاميا في وزارة المياه والغابات ووزارة الصيد البحري ( في عهد حكومة التناوب الأولى) ثم بكتابة الدولة في التكوين المهني.
    يشار إلى أن كل حلقة من الحلقات المسلسلة للكتاب تختتم بهوامش تقدم نبذة عن الإعلام الذين ورد ذكرهم في هذه السيرة، ويختتم الكتاب بسيرة مختصرة للمؤلف وجرد بإصداراته الأدبية والفنية والسياسية ما بين 1965 و 2014 والتي قاربت الأربعين إصدارا، وكذا إصداراته الالكترونية، والجوائز والشهادات التي حصل عليها ومن ضمنها بالخصوص الميدالية الذهبية عن أبحاثه في الفن التشكيلي المغربي من البينالي العالمي للفنون التشكيلية بالقاهرة، وجائزة الكتاب عن التشكيل المغربي بين التراث والمعاصرة من معرض الكتاب بدمشق.