لشكر

لشكر يكشف أخيرا موقفه من تصويت شبيبته على “البوليساريو”

بعد واقعة تصويت شبيبة حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية الذي يقوده ادريس لشكر، على محسوبين على جبهة البوليساريو الانفصالية بمؤتمر ألبانيا قبل أيام، خرج المكتب السياسي ليحسم موقفه من خطوة وفد شبيبته.

واعتبر حزب لشكر في بيان له، عقب اجتماع مكتبه السياسي ليلة أمس الاثنين، المطالب التي وجهت له بطرد الوفد الذي صوت لصالح “البوليساريو” الانفصالية تدخل في إطار “حملات التشويش والتخوين التي كانت ومازالت، تستهدف الحزب، وقياداته وأطره، وذلك ابتداء من مؤتمر القمة الإفريقية في نيروبي ومرورا بمجالس الأممية الاشتراكية، خاصة منها في لشبونة ونيويورك ولواندا وأخيرا في مؤتمر الشبيبة الاشتراكية بتيرانا”.

وكلف الحزب حسب المصدر ذاته، شبيبته بالتداول داخل أجهزتها، من أجل تقييم كافة الوقائع المتعلقة بمشاركتها في المؤتمر المذكور، واتخاذ ما تراه مناسبا من قرارات تخص أداءها الذاتي وعلاقاتها الخارجية، في إطار الاختيارات الاستراتيجية والتوجهات العامة للحزب.

واغتنم رفاق لشكر فرصة تقديم هذا التوضيح، ليشددوا على أن ”الحملات من هذا النوع لن تنال من عزيمتهم في مواصلة أداء واجب الدفاع عن الوحدة الترابية، والنضال بكل تفان واستقلالية”.

وكانت قضية تصويت شبيبة حزب الاتحاد الاشتراكي في مؤتمر ألبانيا، قد أثارت جدلا كبيرا، حيث خرجت عدة أصوات تطالب بضرورة اتخاذ إجراءات تأديبية في حق الوفد الذي مثل الحزب في هذا المؤتمر، فيما تعالت أصوات تنتقد إدريس لشكر، ومعه المكتب السياسي لكونه تأخر في اتخاذ موقف ضد هؤلاء.

إقرأ أيضا: تطورات في قضية تصويت اتحاديين لصالح شبيبة البوليساريو

اقرأ أيضا

فضيحة بن بطوش

الجزائر والبوليساريو في ورطة.. إسبانيا تقرر مقاضاة “بن بطوش” لفراره دون أداء تكاليف العلاج من كورونا

وجد كل من النظام العسكري الجزائري ودميته جبهة "البوليساريو" الانفصالية نفسهما في ورطة كبيرة، بعد أن قررت الحكومة المحلية لجهة "لاريوخا" بإسبانيا متابعة الزعيم الانفصالي، ابراهيم غالي، الذي أصبح يعرف باسم "بن بطوش"،

تجنيد أطفال مخيمات تندوف

الأمم المتحدة.. إدانة شديدة للتجنيد العسكري للأطفال في مخيمات تندوف وتحميل المسؤولية للجزائر

تمت إدانة تجنيد جماعة “البوليساريو” الانفصالية المسلحة لأطفال مخيمات تندوف، جنوب غرب الجزائر، خلال أشغال الدورة العادية للجنة الـ24 التابعة للأمم المتحدة، المنعقدة بنيويورك ما بين 11 و21 يونيو الجاري.

الصحراء المغربية

النظام الجزائري يلهث وراء معاكسة المغرب ويناور لإنقاذ “البوليساريو” من الطرد من الإتحاد الإفريقي

يواصل النظام العسكري الجزائري اللهث يائسا وراء معاكسة انجازات المغرب، حيث استغل فعاليات الاحتفال بـ”يوم إفريقيا 2024″، الذكرى المصادفة لتأسيس منظمة الوحدة الإفريقية، لنفث سمومه ضد المملكة.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *