معركة كل التونسيين والتونسيات

داخليا وخارجيا يتحرك السيد مهدي جمعة رئيس الحكومة على كل الواجهات.. وشيئا فشيئا بدأ يقترب من الملفات الحارقة في محاولة لإيجاد مقاربات ناجعة وتحظى بالتوافق حولها.
ولا يختلف اثنان في هذا الإطار أن الحكومة الجديدة قد ورثت تركة ثقيلة جدا يشكل الوضعان الأمني والاقتصادي قمة جبل الجليد فيها. في حين تتوزع بقية أوجهها وملفاتها على كل مناحي الحياة… وكلها ملفات حارقة تتطلب معالجات سريعة وتلح على رئيس الحكومة وفريقه على الانخراط فيها والانكباب عليها.
صحيح ان الحوار الوطني وما تجلى من توافق بين كبار فرقاء الساحة السياسية هما اللذان أعطيا شهادة الميلاد لهذه الحكومة، وصحيح أن ميلاد الحكومة قد اقترن بخارطة طريق طويلة وعريضة وتضم ملفات ومسائل شائكة وعويصة.. لكن هل يملك السيد مهدي جمعة وفريقه الحكومي ومهما أوتوا من صدق عزيمة وخالص إرادة وحسن نوايا عصا سحرية لإيجاد الحلول الملائمة لكل القضايا والملفات؟ وهل يكفي أن يجلس الساسة وخلفهم المواطنون والمواطنات في الصالونات والبيوت ويكتفوا بتعداد الاستحقاقات الماثلة أمام الحكومة حتى يتسنى تحقيقها؟ بالطبع لا. فكما أن المشاكل والملفات هي مشاكل وملفات وطنية فإن الحلول هي أيضا مسؤوليات وواجبات وطنية.
ولئن كانت الأجهزة المختصة ودواليب الدولة وما يقف خلفهما من إرادة سياسية هي التي تقف في الصف الأول للمواجهة، فإن ذلك لا يعفي بقية الأطراف السياسية والاجتماعية من الانخراط الواعي والمسؤول في معركة المصير. على كل حزب وعلى كل جمعية وعلى كل مواطن ومواطنة أن يسألوا أنفسهم ماذا قدّموا لهذا الوطن؟ وبماذا أسهموا في حل مشاكله وفي تهيئة الطريق أمام حلول يسيرة ومعقولة؟
ذلك أن مقاومة الارهاب، ومقاومة انفلات الأسعار، وتعطل عجلة الاقتصاد عن الدوران، وتراجع قيمة العمل وما يتبعها من انهيار للانتاج والانتاجية في كل المجالات، وعقلية التسيب والانفلات والمطلبية المتوحشة (وغيرها) كلها عناوين لمعارك شاملة لا يكون خوضها الا بطريقة شاملة تستوجب انخراط وتعبئة كل الطاقات والجهود.. فلينظر كل واحد منا ماذا قدّم وبماذا أسهم في كسب معركة المصير؟
“الشروق” التونسية

اقرأ أيضا

ندوة بجنيف تسلط الضوء على مصير الأطفال المجندين في مخيمات تندوف

شكل مصير الأطفال المجندين في مخيمات تندوف، محور لقاء نظم على هامش أشغال الدورة الـ56 لمجلس حقوق الإنسان بجنيف (18 يونيو- 12 يوليوز).

الملك يهنئ دوقي لوكسمبورغ الكبرى بالعيد الوطني لبلادهما

بعث الملك محمد السادس، برقية تهنئة إلى دوق لوكسمبورغ الأكبر هنري الأول، ودوقة لوكسمبورغ الكبرى ماريا تريزا، وذلك بمناسبة العيد الوطني لبلادهما.

المنتخب الوطني لأقل من 15 سنة يجري تجمعا إعداديا بسلا

أعلنت الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، أمس السبت، أن المنتخب الوطني لأقل من 15 سنة يجري تجمعا إعداديا خلال الفترة الممتدة من الـ22 إلى 27 يونيو الجاري بمركب محمد السادس لكرة القدم بسلا.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *