الرئيسية / سلايد شو / 20فبراير في كلمة بنكيران أمام شبيبة حزبه في بوزنيقة
بنكيران
السيد عبد الإله بنكيران، الأمين العام لحزب العدالة والتنمية.

20فبراير في كلمة بنكيران أمام شبيبة حزبه في بوزنيقة

نظرا لتزامن اجتماع اللجنة المركزية لشبيبة العدالة والتنمية ببوزنيقة، أمس السبت، مع ذكرى 20 فبراير، فإن عبد الإله بنكيران، الأمين العام للحزب، خصص جزءا من كلمته لهذه المناسبة.

وقد اعتبر بنكيران، أن ” 20 فبراير،كشفت خطرين، على المغرب، وأوقفتهما إلى حين، لكنهما ما يزالان يهددان البلد،”حسب قوله، مشيرا إلى “أن الخطر الاول مرتبط بما كان يحيط بنا في تونس ومصر وغيرهما”، “فيما الخطر الثاني، يتمثل في هجمة تحكمية بدأت منذ سنة 2003 “، في تلميح منه إلى حزب الأصالة والمعاصرة، الذي خصه كالعادة بانتقادات حادة.

للمزيد:بنكيران:20 فبراير كشفت عن خطرين مازالا يتهددان المغرب

وأردف زعيم حزب ” المصباح”، قائلا “إن ما حدث في عشرين فبراير كان صيحة من الفئات الواعية في المجتمع، وليس من الفئات الهشة أو المستفيدة”.

واستخلص بنكيران، إن “عشرين فبراير كانت ستفتح الباب مصراعيه على خطر يتهددنا جميعا، لكن سلوك المغرب، ملكا وشعبا، اجّل هذا الخطر”، من وجهة نظره.

إقرأ أيضا:المرزوقي من الرباط: “محمد السادس نجح في التقاط لحظة الربيع العربي”

ونوه بنكيران بما وصفه ب”الذكاء الذي تصرف به الملك خلال خطاب تاسع مارس”، مذكرا أيضا بموقف حزب العدالة والتنمية، الذي “رفض الانخراط في عشرين فبراير التي لم يكن سقفها محددا، وهذا ما جعل مصطفى الرميد ينسحب من حراكها،فيما بعد “.

ولم يفت بنكيران أن يتوقف مطولا عند  تحدي  الإصلاح المفتوح  في المغرب، وقال إن السياسة مجال فيه  الإغراء والغواية، ” والغواية تهددنا جميعا” ، معتبرا أجور البرلمانيين بأنها ” قد تكون رشوة”، على حد وصفه.