الرئيسية / وجهات نظر / انتخابات… العزوف
0ae0b05c7a7c827444d0472c9b9721d9

انتخابات… العزوف

…لا أحد من الملاحظين والمراقبين والمحللين الذين تمتلئ بهم وامتلأت بهم سابقا برامج التلفزات ومساحات الإذاعات قدم تفسيرات ومبرّرات وتحاليل واقعية تدلّ على معرفة ودراية بأسباب عزوف التونسيين وعدم إقبالهم على التسجيل في القائمات الانتخابية…
التونسي برهن مرة أخرى من خلال هذا العزوف أنه غير مبال في الحقيقة بلعبة السياسة إلا بعد الانتخابات وبعد الإعلان عن النتائج في الوقت الذي يعتبر هو محور العملية الانتخابية.
كان من المتوقع أن يهب التونسي نحو مكاتب التسجيل قبل أسابيع قليلة من الانتخابات لكنه حطّم رقما قياسيا في العزوف والهروب من التسجيل في القائمات الانتخابية مما سيؤدي حتما إلى التمديد في آجال التسجيل وتكثيف الحملات الدعائية…
يتحمل السياسيون الذين اقتصر حضورهم وعملهم على الحضور على شاشات التلفزة القسم الأكبر من المسؤولية.
للأسف، فشلوا في أول مهمة لهم، وهو ما دفع الناس للتسجيل فما بالك باستقطابهم لانتخابهم.
نخشى أن نجد يوم الانتخابات مكاتب انتخاب فارغة وناخبين في المنازل والمقاهي ومكاتب دون مراقبين وملاحظين.
اقتصرت تصريحات السياسيين على التشكيك في مصداقية كل شيء حتى في مصداقية الانتخابات قبل أن تجرى وقبل أن تنطلق وهي لعبة خطيرة قد يمارسها البعض عن قصد ودون قصد..
المجلس التأسيسي يتحمّل أيضا المسؤولية وهو الذي اعتبر نفسه مؤتمنا على نجاح العملية الانتقالية والمرور إلى الفترة الدائمة وهي فترة لن تتحقق إلا بمشاركة فاعلة وجدية في الانتخابات…
الكل يؤكد أن انتخابات أكتوبر 2014 تختلف عن انتخابات أكتوبر 2011 ولكن هذا الاختلاف سيتعمق إذا تواصل العزوف عن التسجيل وإذا استمر ضعف أداء السياسيين التونسيين.
الأمر يحتاج فقط إلى وعي من المواطن بدوره وبواجبه وبحقوقه تجاه عملية حاسمة ومصيرية ستمكنه من اختيار من سيحكمه طيلة الخمس سنوات القادمة حكما دائما…
صحيح أن هناك من يفرح لأمر العزوف لكن ذلك الفرح لن يكون في صالح الجميع…
“الشروق” التونسية