الرئيسية / إضاءات / بوردو أفضل مدينة أوروبية سياحية في 2015
ville

بوردو أفضل مدينة أوروبية سياحية في 2015

بعد استفتاء موقع European Best Destination على أفضل وجهة سياحية أوروبية لـ 2015 استطاعت مدينة بوردو التي تقع جنوب غرب فرنسا نيل هذا اللقب بعد أن نالت النسبة الاعلى من الاستفتاء. توضح صحيفة لوفيغارو أنّ التصويت حصل عبر الانترنت ولفترة ثلاثة أسابيع، ومن أصل 244696 صوتاً، حصلت بوردو على 17% منها أي ما يقارب الـ 42.396. أما أسباب اختيار المستفتين لبوردو فتنوع بين النبيذ، والمطبخ، ونمط العيش… تجد في بوردو أكثر من 350 معلماً سياحياً معظمها من الآثار التاريخية كالـ Port de la Lune المدرجة على لائحة الأونيسكو للتراث العالمي منذ عام 2007. وقد ارتفع عدد السيّاح فيها بنسبة 16% عام 2014. إليك الوجهات الأوروبية الأفضل هذا العام:
بوردو في فرنسا

هي مدينة ميناء تقع جنوب فرنسا على ضفة نهر جارون الذي يصبّ في المحيط الأطلسي عند خليج غاسكونيا. وتشتهر المدينة بالأساس بنبيذها الأحمر الذي يُصنع في المدينة وجوارها، وهي “عاصمة النبيذ” حيث كانت بوردو أول مدينة يُنتج فيها النبيذ الأحمر في أوروبا. وقد سماها العرب قديمًا باسم برديل ويزيد عدد سكانها اليوم عن 1,200,000 نسمة.

خضعت بوردو للحكم الإسلامي في العصر الأمويّ ودام هذا الحكم سنوات طويلة. وهي اليوم من أشهر مدن فرنسا على الإطلاق، لصناعة النبيذ طبعًا ولكن وأيضًا لتاريخها العريق والقديم. بدأت كميناء يلتجئ إليه البحارة خوفًا من حالات النو الخطيرة في المحيط الأطلسي في الشتاء، وكانت طافحة بالمستنقعات، بعضها بقي حتى يومنا. وهكذا، تحولت مناطق المستنقعات بعد تجفيفها إلى تربة شديدة الخصوبة فكانت ممتازة لزراعة العنب.

ومن الأمور المعروفة عن بوردو أنّ فيها عدد كبير جدًا من قصور النبلاء والملوك، وتبرز على هذه الخلفية منطقة سانت إيميليون. وعلى عكس قصورها الفارهة فإنها كانت في القرن 3 الميلادي مركزًا لاستقبال اللاجئين والمشردين ومنهم شعب الغال، وهو أصل الشعب الفرنسي الذي نعرفه اليوم. وفي تاريخها المديد والعريق تعرضت بوردو لاحتلالات عديدة بدأت في العصر الروماني البابويّ، حيث بُنيت فيها الكنائس والكاتدرائيات الكبيرة والمميزة لتطهير المدينة من فسقها وكفرها. وتبرز من بين هذه المعالم المسيحية الكبيرة كاتدرائية القديس ميشال وهي من أعظم مباني بوردو التاريخية. ثم احتلها الفايكنغ في القرن التاسع وأصبحت ميناءً هامًا لهم حيث انطلقت منه غزواتهم إلى مناطق أخرى في أوروبا الجنوبية وشمال أفريقيا.

تشكل مدينة بوردو اليوم رابع مدينة في الجمهورية الفرنسية وهي مزدهرة تجاريًا وسياحيًا، وفيها عدد من الشركات الكبرى والأسواق التاريخية الكبيرة مثل شارع سانت كاثرين المُمتدّ على كيلومتر وأكثر وهو مخصص للمشاة منذ القرن السابع عشر، ويعتبر أطول سوق للمشاة في أوروبا. وفي الشارع ثلاثة مطاعم لبنانية، وهو يبدأ من ساحة place de la victoire الشهيرة بعمودها الذي يشبه المسلات الفرعونية، وفيها أيضًا سلحفاة نحاسية كبيرة وأخرى صغيرة، وينتهي الشارع عند دار الأوبرا الكبيرة.

ومن معالم مدينة بوردو الأخرى: ساحة الكوميديا التي ينتهي بها شارع سانت كاثرين التجاري، وLe Grand Théâtre أو مبنى الأوبرا الذي يقع في place de la Comédie، وساحة place de la Bourse التي شيدت عام 1775، وحي سان ميشال (غالبية سكانه من أصول عربية مغاربية)، وسوق ساحة الكاتدرائية اليوميّ للبضائع القديمة والمستعملة.

وهناك أيضًا نافورة المرآة (Le Miroir) حيث تتميز هذه النافورة بثلاث حالات مختلفة: يخرج الماء من فتحات في الأرض إلى ارتفاع 2 سنتيمتر، ثم يتوقف ضخّ الماء ويخلف وراءه صفحة من الماء تشبه المرآة. بعدها ينطلق رذاذ الماء إلى ارتفاع مترين، وهو مكان رائع جدًا للأطفال في الصيف.

يمكن الوصول إلى بوردو من باريس عبر محطة montparnasse وهي رحلة بالقطار تمتد على ثلاث ساعات تقريباً بقطار TGV وسرعته 300 كيلومتر للساعة.

بقية المدن الأخرى :
لشبونة في البرتغال، أثينا في اليونان،  فاليتا في مالطا ، ريغا في لاتفيا

زغرب في كرواتيا
ليوبليانا في سلوفينيا
إنسبروك في النمسا
ميلانو في إيطاليا
بروكسيل في بلجيكا