الرئيسية / بانوراما / مسابقة لملك وملكة جمال الغجر لأول مرة في إسبانيا
f7bd1aef1952105781bbc1bf8a50d0be

مسابقة لملك وملكة جمال الغجر لأول مرة في إسبانيا

 

ترشح عشرات الشابات والشباب في مدريد لمسابقة “ملك وملكة جمال الغجر” التي تعد الأولى من نوعها في إسبانيا.

وقد أبصرت فكرة تنظيم مسابقة جمال مخصصة للغجر النور في شمال إسبانيا عندما نظمت ماريا خيمينيز من جمعية “فلامنكو ديل نورته” أول مسابقة محلية في العام 2013 بهدف “منح استقلالية أكبر للنساء الغجريات”.

وقالت القيمة على هذا الحدث: “تقتصر مسيرة المرأة الغجرية على الزواج في سن مبكرة، في الرابعة عشرة أو الخامسة عشرة، وإنجاب الأطفال. وأنا أريد حثهن على إكمال دراساتهن لكي يصبحن مستقلات ولا يتكلن على أزواجهن وينتظرن منهم 10 يوروهات لشراء الطعام”.

وقالت إيفا خيمينيز “لا تقتصر المسألة على الجمال، إذ ينبغي أن تكون المرشحة مثقفة وذكية أيضا”، وتظهر البيانات ما يواجهه الغجر في إسبانيا من صعوبات، فأكثر من نصفهم (50,7%) لم يكملوا دراساتهم لبعد السادسة عشرة، بحسب أرقام تعود لـ 2011 نشرتها منظمة “سيكريتاريادو جيتو” غير الحكومية التي تعنى بتنمية مجتمع الغجر.

كما أن معدل البطالة يصل إلى 36% في أوساط الغجر، متخطياً بأشواط المعدل الوطني.

وبالرغم من ارتباط تقاليد الغجر، من قبيل الأغنيات ورقصات الفلامنكو، بالثقافة الإسبانية في أنحاء العالم أجمع، يعد الغجر البالغ عددهم في البلاد نحو 725 ألف شخص من الفئات الأكثر تهميشاً على الصعيد الاجتماعي في إسبانيا.

وستنظم مسابقة “ملك وملكة جمال الغجر” في مدريد في السادس من أكتوبر (تشرين الأول). وأكدت صونيا هيريديا البالغة من العمر 36 عاماً وهي من الاختصاصيين في مجالي الموضة والمسرح الذين ليسوا من الغجر ويشرفون على تنظيم هذا الحدث أن “الوضع بات مختلفاً جداً اليوم”.

وأضافت إن الفتيات “كن في السابق يتزوجن في الخامسة أو السادسة عشرة ولم يكن أحد يحرك ساكنا لتغيير الوضع. 

أما اليوم، فقد بات الناس يدركون أنه ينبغي ألا تتزوج الفتاة في سن جد مبكرة لأنها ستصبح ربة منزل وهي لا تزال بعد طفلة”.