الرئيسية / دولي / تراجع القتال في غزة وتوتر بين أمريكا وإسرائيل
93db4eab991c12c9b705dcc9bb1c7b95

تراجع القتال في غزة وتوتر بين أمريكا وإسرائيل

تراجعت كثافة العمليات العسكرية الإسرائيلية على قطاع غزة اليوم الاثنين تزامنا مع انحسار كبير للقصف الصاروخي من قطاع غزة وسط دعوات من الولايات المتحدة والأمم المتحدة لإبرام اتفاق هدنة قابل للاستمرار. وفي الوقت الذي تصاعد فيه الضغط الدولي لانهاء الصراع العسكري الذي استمر 21 يوما وقتل خلاله أكثر من الف شخص قال مسؤول اسرائيلي إن الجيش سيرد فقط على الهجمات مضيفا أن هذا التدبر سيتبع لفترة “غير محددة”. ورغم ذلك استمرت القوات الاسرائيلية في رصد وتدمير الانفاق العابرة للحدود التي يستخدمها المقاتلون في غزة ولم يتضح ما اذا كان مقاتلو حركة المقاومة الاسلامية (حماس) التي تسيطر على القطاع سيوافقون على وقف مطول للأعمال العسكرية. وقالت حماس الاحد إنها توافق على هدنة لأربع وعشرين ساعة فقط للاحتفال بعيد الفطر يوم الاثنين وما لبث الهدوء ان ساد قطاع غزة بعد ساعات على هذا الاعلان. وقال الجيش الاسرائيلي إن صاروخا واحدا أطلق من غزة على مدينة عسقلان الاسرائيلية في الساعات التسع الاولى من يوم الاثنين. في حين اشار سكان محليون في غزة إنهم سمعوا قصفا متقطعا للدبابات على القطاع دون وقوع ضحايا. وقال المتحدث باسم الجيش الاسرائيلي الجنرال موتي ألموز لوسائل إعلام محلية “هذه الهدنة او الامتناع عن الاعمال الحربية فاعلة على الارض واذا احتجنا للرد سنفعل.” وحث الرئيس الأمريكي باراك أوباما الأحد رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو خلال اتصال هاتفي على وقف إطلاق النار دون شروط في الوقت الذي وافق فيه مجلس الامن التابع للامم المتحدة على بيان دعا الطرفين إلى تطبيق هدنة انسانية تمتد إلى ما بعد العيد. واجتمع مجلس الوزراء الإسرائيلي المصغر حتى الساعات الأولى من صباح الإثنين لمناقشة مقترحات من بينها تصعيد هجوم غزة الذي تقول اسرائيل انه ضروري لوقف الهجمات الصاروخية من حماس وتدمير شبكة انفاقها. وقال مسؤولون في قطاع غزة إن الهجمات الجوية والبحرية والبرية الاسرائيلية قتلت نحو 1031 فلسطينيا معظمهم مدنيون وبينهم الكثير من الاطفال. في حين ذكرت اسرائيل ان 43 من جنودها قتلوا خلال العمليات العسكرية بالاضافة إلى ثلاثة مدنيين قتلوا جراء اطلاق الصواريخ وقذائف المورتر من غزة. وتصاعدت التوترات بين الحكومة الاسرائيلية وواشنطن بسبب وساطة الولايات المتحدة لإنهاء الحرب الدائرة منذ نحو ثلاثة أسابيع مضيفة فصلا جديدا إلى العلاقات المتوترة بين نتنياهو وأوباما. وزار وزير الخارجية الأمريكي جون كيري المنطقة الأسبوع الماضي في محاولة لوقف نزيف الدم وسهلت مصر وتركيا وقطر والرئيس الفلسطيني محمود عباس الذي يدعمه الغرب إتصالاته مع حماس التي تقاطعها واشنطن رسميا. وتريد إسرائيل أن تأخذ مصر زمام المبادرة في كبح جماح الاسلاميين الفلسطينيين. وهي تشعر بقلق من الدوحة وأنقرة اللتين تدافعان عن مطالب حماس برفع الحصار عن قطاع غزة. وشكك مسؤول أمريكي كبير في سيل من التسريبات الصحفية لمسؤولين إسرائيليين يدينون مسودة إتفاقية منسوبة لكيري لتبنيها مطالب حماس بشكل كبير. وقال المسؤول الذي طلب عدم الكشف عن هويته للصحفيين إن جهود كيري أسيء تفسيرها. وربط أوباما على ما يبدو مطلب اسرائيل الأساسي بتجريد حماس من الصواريخ التي تعبر الحدود والأنفاق باتفاقية سلام مع الفلسطينيين ليس لها مكان في الأفق الدبلوماسي. وقال البيت الأبيض “الرئيس شدد على وجهة النظر الأمريكية بأن اي حل دائم في نهاية الأمر للصراع الإسرائيلي الفلسطيني لابد وأن يضمن نزع سلاح الجماعات الإرهابية ونزع سلاح غزة.” وأضاف أنه على الرغم من أن أوباما يريد التوصل لهدنة على أساس إتفاقية مصرية أنهت حرب غزة الماضية في نوفمبر تشرين الثاني 2012 فإن الولايات المتحدة تدعم أيضا “التنسيق الإقليم والدولي لوقف العمليات القتالية.”