الرئيسية / المغرب الكبير / الجزائر..إرهاصات لنظام يتجه نحو الهاوية
Boutef & Sellal1

الجزائر..إرهاصات لنظام يتجه نحو الهاوية

بعد ثلاث سنوات على زيارته الأولى، يعود الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند إلى الجزائر في زيارة خاطفة.
هولاند يعود وقد جرت مياه كثيرة تحت جسر النظام الجزائري الذي تعمقت تناقضاته وزادت التحديات التي يواجهها، في وقت تدخل فيه البلاد مرحلة حرجة بعد تراجع أسعار النفط وشروع الدولة في استنزاف احتياطيها من العملة الصعبة مما ينظر باضطرابات اقتصادية واجتماعية خطيرة.
”هولاند جاء إلى بلد يسير في طريق الانتحار”، يقول صحفي جزائري في تصريح نقلته جريدة “ليبراسيون” الفرنسية.
كون الجزائر تتجه نحو الهاوية هي قناعة أصبح الكثير من الجزائريين يحملونها، في وقت تحالفت فيها الظرفية الاقتصادية الدولية مع التناقضات الداخلية مما يجعل المؤشرات غير مطمئنة بخصوص الوجهة التي تسير فيها البلاد.
الفشل في تبني خيارات اقتصادية بديلة في فترة الفورة النفطية، وصعوبة القيام بمعجزة مماثلة في وقت ضيق وفي ظل استمرار استنزاف احتياطي الدولة، بالإضافة إلى كون احتمال القيام بإصلاحات عميقة يبقى مستبعدا بالنظر إلى طبيعة النظام، يزيد من حدة المشكل.
الكلفة الاجتماعية للاضطرابات الاقتصادية التي تعيشها الجزائر هو ما يثير قلق العديد من المراقبين داخل وخارج البلاد.
بوعلام صنصال، الكاتب الروائي المعروف، استبعد في حديث مع “ليبراسيون” أن يقدم النظام على تحرير الاقتصاد لأن هذه العملية تحمل صورة سلبية في المخيال الجمعي للجزائريين. للقبول باستمرار إحكام الدولة لقبضتها على الاقتصاد ينبغي على الأقل، في نظر صلصال، التوفر على إدارة مؤهلة، وهو الأمر الذي يغيب في الجزائر.
على المستوى السياسي يسود الغموض بخصوص من يقود الجزائر في ظل استمرار مرض الرئيس بوتفليقة وغياب ربان واضح للبلاد.
نظام الريع النفطي الذي أسسه الرئيس السابق هواري بومدين من أجل شراء السلم الاجتماعي وتثبيت دعائم سلطته، وهو ما أرسى نظاما للزبونية، أنتج تناقضات تزيد من تعقيد الوضع.
طبيعة النظام عصية على الإصلاح في ظل غياب إدارة قوية وقضاء ذي سيادة ونظام ضريبي فعال، وفي ظل علاقات قائمة على تعيين الأشخاص في مواقع المسؤولية بناء على ولاءاتهم وليس مؤهلاتهم، يقول الباحث في علم الاجتماع محمد هشماوي.
تبخر موارد الريع النفطي في غضون شهرين يدفع المراقبين لتوقع الأسوأ في حال تصاعد حدة الاحتجاجات الاجتماعية.
ما يزيد من قتامة الوضع هو كون جزء كبير من الشعب لا يعي “الطوفان الذي يلوح في الأفق”، يقول الروائي بوعلام صنصال، متوقعا أنه عندما تشتد الأزمة، سيفسح المجال أمام الخطابات القومية ويبدأ الحديث عن “أياد خارجية” تترصد الجزائر، سواء تعلق الأمر باتهام الغرب أو فرنسا أو المغرب.