الرئيسية / المغرب الكبير / تامسنا تعاني المحسوبية في المركز الصحي
8c397e4bfdaa7340152d385ad31ff8ea

تامسنا تعاني المحسوبية في المركز الصحي

تعرف مدينة تامسنا الحديثة خدمات مزرية في القطاع الصحي بالمدينة، حيث تعاني الساكنة من نقص كبير وتردي الاوضاع بالاضافة إلى سلوك غير مهني من قبل الممرضات في المركز الصحفي، الذي أصبح مبني على تقديم الخدمات بالمقابل، مما يتطلب فتح تحقيق من قبل الوزارة الوصية، او ارسال لجنة تحقيق للوقوف عند معاناة المواطنين اليومية والمتكررة في هذا المستوصف. وتتعامل ممرضة المركر بأسلوب غير حضاري مع المواطنين والمواطنات، حيث تتعامل معهم بالترتيب لمن يدفع اكثر ويدفئ جيبها ببعض الدراهم، حتى تكون صاحبة فضل عليه لانها ستجعله يلتقي الطبيب المعالج. المعنية بالامر لا تشعر بالذنب اذا ما صرخت بوجه عجوز على مشارف العمر لانه اراد فقط ان يسألها، ولا يتكلم ضميرها وهي تتعمد تجاهل معاناة امرأة حامل في شهورها الاخيرة ولا تهتز قيد شعرة وهي ترى طفلا صغيرا تأكله الحمى والاوجاع. المستوصف الجديد بتامسنا يغوص في الفساد حتى اخمص قدميه، لما يشهده من عمليات تجارية في توزيع الادوية التي وضعت مجانا للمواطن المغلوب على امره، فيما تعتبر اوقات العمل بالنسبة للاطباء الموجودين، اوقات اختياريه يداومون فيها بالمستشفى متى ارادوا دون رقيب يحد من هذه الخروقات. لا يتورع القائمون على شؤون المركز الصحي بتامسنا عن الدخول في احاديث ثنائية او ثلاثية خلال اوقات العمل متجاهلين الاعداد الكبيرة من المواطنين الذين ينتظرون في الخارج دون ان تهزهم رأفة لما قد يعانوه من امراض لا تحتمل الوقوف طويلا ما دام فقر الحال يمنعهم من زيارة العيادات الخاصة. تلك هي الحقيقة المرة التي تؤكد ان حياة الانسان المغربي وصحته ليست على جدول اعمال المسؤولين القائمين ولا ضمن اهتماماتهم. وعليه يجب الوعي بان مجال الصحة في هذه البلاد الحبيبة يعرف فسادا في إدارة المستشفيات على حساب الضعاف و الفقراء الذين لا يجدون أية مساعدة للتطبيب حتى و إن كانت كلمة طيبة.