الرئيسية / إضاءات / حرب النجوم بين الريال وبرشلونة !
clasko

حرب النجوم بين الريال وبرشلونة !

يخوض الغريمان برشلونة وريال مدريد الإسبانيان كل موسم منافسة شديدة داخل الملاعب المحلية والقارية من أجل كسب ألقاب وبطولات، منافسة تقودها أقدام اللاعبين وعقول المدربين، وبعدما ينتهي الموسم ينطلق الصراع بين الناديين من الملاعب إلى أسواق انتقالات اللاعبين، صراع تخوضه جيوب المسؤولين والإداريين هدفه جلب أفضل النجوم لإثراء التعداد البشري لكل نادٍ·

يعود الصراع التاريخي بين الريال و البارسا إلى الخمسينيات من القرن العشرين، ويستمر لغاية اليوم حيث يتجدد مع حلول كل ميركاتو·
ووفقا لصحيفة (ماركا) المدريدية، فإن صراعا مرتقبا ستشهده سوق الإنتقالات بداية من الصيف المقبل بين العملاقين للظفر بخدمات عدد من الأسماء اللامعة التي تسيل لعاب كل فريق على غرار الفرنسي بول بوغبا لاعب يوفتوس الإيطالي والألماني ماركو ريوس لاعب بروسيا دورتموند الألماني والإسباني كوكي لاعب اتلتيكو مدريد الإسباني وآخرون·
الصحيفة المدريدية أعدت تقريراً مصوراً استعرضت فيه أهم الصفقات التي أشعلت صراعا بين البلوغرانا و الميرينغي، انتهت بعضها بتفوق كتالوني وآلت أخرى إلى حسم مدريدي، والحقيقة أن القيمة الفنية لهؤلاء اللاعبين هي التي فرضت على الناديين الدخول في حرب بينهما للظفر بهم·
الصفقة الأولى :
كانت من أجل المهاجم الأرجنتيني الراحل الفريدو دي ستيفانو الذي كان قاب قوسين أو أدنى من التوقيع للبارسا قبل أن يصبح لاعبا للريال·
فقد حصلت إدارة برشلونة على موافقة نادي ريفر بلايت الأرجنتيني لانتقال دي ستيفانو إلى النيو كامب على اعتبار أن النادي الأرجنتيني كان يتمتع بملكية اللاعب و لكن بداية من عام 1955 ، بينما حصلت إدارة الريال على موافقة نادي لوس ميلوناريوس الكولومبي الذي كان يلعب له دي ستيفانو ويتمتع بملكيته لعقد اللاعب حتى عام 1955·
وفوت البارسا على نفسه فرصة انتداب دي ستيفانو بعدما طلبت منه الإدارة الكولومبية مبلغ 27 ألف دولار إذ اعتبر مبلغاً مبالغ فيه – في ذلك الوقت – وهو ما أجبر الكولومبيين اللجوء إلى الإتحاد الدولي (الفيفا) بعدما علموا بتوقيع دي ستيفانو عقد مع الكتلان والذين بدورهم حاولوا إبعاد دي ستيفانو عن مدريد من خلال إقحام يوفنتوس الإيطالي في الصفقة، غير أن الطليان رفضوا الدخول فيها·
ولأن كل نادٍ قد حصل على موافقة لإنتداب الإيقونة الأرجنتينية قضت الفيفا بأن يلعب دي ستيفانو موسمين لريال مدريد وبعدها موسمين لبرشلونة بين العامين 1953 وحتى عام 1957·
وخلال المواسم الأربعة يبحث الناديان عن حل يرضيها لإنهاء مشكلة دي ستيفانو ليوافق الفريقان على هذا الحل المقترح من الفيفا غير أن عمومية البارسا وجمهوره رفضا الاتفاق مما أدى ذلك إلى استقالة رئيس النادي، لتضطر الإدارة الكتالونية إلى التخلي عن ملكية دي ستيفانو لصالح الأبيض الملكي ليوقع نهائياً وبشكل رسمي لريال مدريد في عام 1953 ويحقق معه خمس بطولات في دوري أبطال أوروبا وثمانية بطولات في الدوري الإسباني·
هذا وأرجعت إدارة برشلونة سبب تخليها عن دي ستيفانو إلى تعرضها لضغوطات سياسية من قبل حكومة فرانكو الموالية لريال مدريد·

الصفقة الثانية:
دارت حول الأسطورة الهولندي الجناح الطائر يوهان كرويف نجم آياكس امستردام الهولندي، حيث حاول كل نادٍ ضمه إلى صفوفه قبل أن يوقع كرويف لبرشلونة صيف عام 1973 بعدما عرض عليه النادي الكتالوني راتباً سنوياً مغرياً لكن ذلك لم يكن الدافع الحقيقي الذي جعل كرويف يفضل برشلونة على ريال مدريد، بل ان السبب الحقيقي أرجعه كرويف نفسه في إحدى تصريحاته إلى كون ريال مدريد يدعمه الديكتاتور الجنرال فرانكو الذي أطاح بالملكية قبل أن يضطر إلى إعادتها إلى الملك خوان كارلوس في منتصف السبعينات·
هذا وتألق كرويف في النيو كامب و قاد برشلونة للتربع على عرش الليغا موسمين متتاليين·

الصفقة الثالثة :
في صيف عام 1997 اشتد التنافس بين ريال مدريد وبرشلونة من اجل متوسط الميدان الدولي الفرنسي كريستيان كاريمبو لاعب سامبدوريا الإيطالي، وبسبب المشاكل التي كانت بينه وبين مسؤولي النادي الإيطالي قررت إدارة النادي بيعه خلال الميركاتو الشتوي·
وفضلت إدارة سامبدوريا الذي كان يدربه الأرجنتيني سيزار مينوتي – المدرب السابق لبرشلونة – بيعه على نادي برشلونة بـ 12 مليون اورو دون موافقة كارومبو الذي رفض الانتقال إلى النيو كامب وفضل مواجهة مسؤوليه الطليان لغاية شهر ديسمبر من عام 1997، حيث توصل الطرفان لإتفاق يقضي بانتقال كارومبو إلى ريال مدريد لقاء ثلاثة ملايين اورو، ليقوده في أول موسم إلى إحراز دوري أبطال أوروبا.

الصفقة الرابعة :
وشهد صيف عام 2003 إرتفاع درجة الحرارة في علاقة الغريمين بسبب رغبة كل منهما في انتداب النجمين الإنجليزي دايفيد بيكهام من مانشستر يونايتد الإنجليزي والبرازيلي رونالدينيو من باريس سان جيرمان الفرنسي، قبل ان يتجه النجم الإنجليزي إلى قلعة (السانتياغو بيرنابيو) ويختار البرازيلي الإقامة في قلعة (النيو كامب)·
وجاء نجاح برشلونة في خطف رونالدينيو بفضل العرض المالي المغري الذي قدمه للفرنسيين الرئيس الجديد للبارسا خوان لابورتا حيث بلغت قيمة الصفقة 27 مليون اورو، كما بأن رونالدينيو تأثر في اختياره بالعلاقة الجيدة التي كانت تربطه بمسؤولي البارسا وخاصة ساندرو روسيل عضو مجلس الإدارة الذي أصبح لاحقاً رئيس النادي في عام 2009·
وبفضل تألق رونالدينيو استعاد البارسا توهجه فإحرز لقب الليغا و دوري أبطال أوروبا·
وبالمقابل نجح ريال مدريد في التعاقد مع بيكهام بعدما قدم لليونايتد عرضا بلغ 35 مليون اورو، حيث لم يكن سهلاً على البارسا إنفاق هذا المبلغ بعدما ركز جهوده المالية على رونالدينيو، كما انه كان صعباً على الشياطين الحمر تسريح بيكهام لبرشلونة الذي خطف منهم البرازيلي رونالدينيو على اعتبار أن النجم البرازيلي كان قاب قوسين أو أدنى من الانتقال للإقامة في (الاولترافورد)·

الصفقة الخامسة :
وتجدد الصراع بين قطبي الكرة الإسبانية في عام 2013 من أجل النجم البرازيلي الصاعد والمتألق نيمار دا سيلفا لاعب سانتوس، حيث حاول كل فريق خطفه، غير أن إدارة برشلونة بقيادة الرئيس ساندرو روسيل نجحت في التعاقد معه صيف 2013 في صفقة اثارت جدلاً واسعاً و تسببت في الإطاحة برئيس البارسا روسيل من منصبه مطلع عام 2014 ، وقد تطيح بخليفته جوسيب بارتوميو بعدما اقدمت إدارة البارسا على عدم كشف كل المعطيات المالية للصفقة التي تجاوزت قيمتها الإجمالية حاجز الـ 100 مليون أورو، بعدما اختار روسيل عدم الإفصاح سوى عن نصفها·
وجاء تفوق البارسا على الريال بسبب رغبة نيمار في اللعب لبرشلونة، حيث اضطر مسؤولو سانتوس إلى الرضوخ لرغبته من جهة، ورفع برشلونة لعرضه المالي المقدم للبرازيليين من جهة آخرى، وذلك لإرضاء كافة الأطراف المعنية بالصفقة من والد اللاعب إلى أصدقائه مروراً بالشركات التي ترعاه·

الصفقة السادسة :
وفي الميركاتو الصيفي المنصرم تنافس الغريمان بقوة لضمّ المايسترو الألماني توني كروس لاعب خط وسط بايرن ميونيخ الألماني، ورغم أن نجم المانشافت كان قريباً من برشلونة في ظل تواجد بيب غوارديولا على رأس الجهاز الفني للعملاق البافاري، إلا أن تباطؤ إدارة بارتوميو وتسرعها في التعاقد مع الكرواتي إيفان راكيتيتش من اشبيلية جعلها تخسر صفقة الألماني الذي انتقل لصالح غريمه ريال مدريد، خاصة أن العرض المالي المدريدي أدر على خزينة البايرن 25 مليون اورو، واستغل مسؤولو الميرينغي المونديال ليشاهدوا القدرات الفنية والبندية الحقيقة لكروس التي جعلت البايرن يتحسر على التفريط به، وجعلت البارسا يعض أصابع الندم على عدم التعاقد معه قبل إنطلاقة المونديال·

الصفقة السابعة :
وهي آخر حلقات الصراع بين الغريمين التي كان بطلها اليافع النرويجي مارتن اوديغارد الذي نجح ريال مدريد في خطفه بعدما كان قريباً من برشلونة·
وجاء نجاح الريال في ضم اللاعب بعدما وظف كل إمكانياته لإقناع اللاعب ووالده للتوقيع للفريق، بعدما استقبله نجم الريال السابق زين الدين زيدان والرئيس فلورونتينو بيريز.
كما أن إقامة اللاعب في مدريد لعدة أيام جعلته يقتنع ويوقع مع الفريق في الميركاتو الشتوي المنصرم رغم المحاولات الكتالونية لإبعاده عن مدريد ما دام انه يستحيل على برشلونة التعاقد معه بسبب العقوبة المسلطة عليه من قبل الإتحاد الدولي (الفيفا) ومنعه من التعاقدات حتى عام 2016·