الرئيسية / ثقافة وفن / تراجع إيرادات “باتمان ضد سوبرمان” بشباك التذاكر الأمريكية
باتمان ضد سوبرمان
"باتمان ضد سوبرمان" أثناء عرضه بالمكسيك

تراجع إيرادات “باتمان ضد سوبرمان” بشباك التذاكر الأمريكية

بالرغم من تحقيقه لمداخيل كبيرة في الأسبوع الأول لعرضه بقاعات السينما الأمريكية، بدأت إيرادات آخر أفلام الأبطال الخارقين، “باتمان ضد سوبرمان”، بالتراجع خلال الأسبوع الثاني.

ويقوم ببطولة الفيلم الممثل الأمريكي المخضرم بين أفليك ويشاركه البطولة الإنجليزي هنري كافيل، كما يعرف ظهور شخصية “المرأة الخارقة” Wonder Woman التي ستكون الشخصية الرئيسية في فيلم مقبل من إخراج زاك سنايدر، مخرج “باتمان ضد سوبرمان”.

ففي حين حقق الفيلم في أسبوعه الأول 166 مليون دولار، متربعا بذلك على قائمة العشرة أفلام الأولى في شباك التذاكر الأمريكية، نزل الرقم المحصل عليه من طرف الفيلم إلى 52.4 مليون دولار فقط.

إقرأ أيضا: تشارليز ثيرون تفتح قلبها بشأن انفصالها عن الممثل شون بين
ويبدو أن الفيلم، الذي تعرض لانتقادات كبيرة من طرف النقاد الذي رأوا فيه إساءة للقصص المصورة التي تابعها أجيال من العاشقين في الولايات المتحدة وخارجها لسنوات طويلة، قد يفشل في تحقيق الرهان الذي رفعه المنتجون.

وكان المنتجون يأملون في أن يحقق الفيلم نجاحا كبيرا يدفع عشاق السينما وأفلام الأبطال الخارقين إلى التطلع إلى أجزاء مقبلة خلال السنوات القادمة.

وشكل الفيلم بداية لدمج عوالم الأبطال الخارقين من خلال قصة تجمع بين “باتمان” (الرجل الوطواط) و”سوبرمان” (الرجل الخارق)، والتي كانت استوديوهات Warner Bros تأمل من خلالها أن تنافس من خلالها شخصيات DC Commics ما حققته شخصيات Marvel من نجاحات في السينما من خلال سلسلة أبطال Avengers مثل Captain America و Iron Man وغيرها.