غينيس تحتفل بأقصر زوجين في العالم

احتفلت “موسوعة غينيس للأرقام القياسية” بمواصلة أقصر ثنائي في العالم بزواجهما المستمر منذ 7 سنوات بنجاح، رغم الكثير من التحديات التي تواجههما.

أعادت غينيس الاحتفال بهما عبر حسابها الرسمي على إنستغرام من خلال نشرها صوراً لهما من حفل الزفاف، مع شهادة الرقم القياسي التي حازا عليها عام 2016، وأرفقتها بتعليق ذكّرت فيه برقمهما القياسي كـ “أقصر زوجين”.

وفي التعليق المرفق بالمنشور، كتبت أن طولهما معاً 181.41سم، إذ يبلغ طول البرازيلي باولو (31 عاماً) يبلغ 90.28 سم، بينما يبلغ طول كاتيوشيا (28 عاماً) 91.13 سم.

خلال التعليق أيضاً، حرصت غينيس على اقتباس حديث لهما للتأكيد على عمق علاقتهما واستمرارها: وقال الزوجان في الاقتباس: “صحيح أننا قصيرا القامة لكننا نمتلك قلبين كبيرين فيهما الكثير من الحب لبعضنا البعض ولكل شخص في حياتنا”.

وأكدا أن حياتهما لا تخلو من التحديات، لكنهما سعداء للغاية لأنهما يستطيعان مواجهة هذه التحديات معاً.

وفي خانة التعليقات، فتح باب النقاش واسعاً  حول زواجهما، حيث ركز البعض أكثر على قصة حبهما أكثر من طولهم.

وكتب أحد المعلقين: “الحب يفوز”،

بالمقابل، قال معلق آخر: “أتمنى أن يكون زواجكما عكس طولكما”.

وكان الثنائي البرازيلي قد التقى للمرة الأولى عام 2006 عبر فيسبوك، واستمرت علاقتهما افتراضية حتى قررا الزواج عام 2016، ليدخلا في نفس العام  غينيس كأقصر ثنائي متزوج.

ونقلت صحيفة “ميرور” حديثاً سابقاً لـ باولو، أكد فيه أن جمال زوجته جذبه من اللحظة الأولى التي رآها.

وتحدث عن تفاصيل قصة زواجهما مشيراً إلى أنهما قطعاً مسافة طويلة وفترة أطول لمدة 4 سنوات قبل أن تنتقل كاتيوسيا من مسقط رأسها عام 2012، ثم قررا مواصلة حياتهما معاً حتى النهاية.

اقرأ أيضا

الجزائر

الجزائر.. غلق باب الترشيحات للانتخابات الرئاسية

تغلق الهيئة المستقلة للانتخابات الرئاسية الجزائرية، منتصف الليل اليوم الخميس، استقبال طلبات الترشح للانتخابات المقررة في السابع من شتنبر المقبل.

“مرحبا 2024”.. الموانئ المغربية تسجل عبورا قياسيا لمغاربة العالم

تم تسجيل عبور حوالي 538 ألف مسافر عبر الموانئ المغربية إلى غاية 15 يوليوز الجاري ضمن عملية “مرحبا 2024″، بزيادة قدرها 4 في المائة مقارنة بالفترة نفسها من “مرحبا 2023”.

خسر أطرافه بعبوة ناسفة.. جندي سابق يتحدى إعاقته

بعد انفجار عبوة ناسفة وخضوعه لعدد كبير من العمليات الجراحية، أصرّ مجند بريطاني سابق على …