الرئيسية / بانوراما / رحالة يمني يسعى لدخول كتاب غينيس على ظهر جمل
8cc5216e34e31eee199d2c103becb2bd

رحالة يمني يسعى لدخول كتاب غينيس على ظهر جمل

يسعى الرحالة اليمني أحمد القاسمي لقطع مسافة 16 ألف كيلومتر في رحلة جديدة على ظهر الجِمال تشمل استراليا وأميركا الجنوبية وأوروبا، وتهدف الى نشر ثقافة السلام ومحاربة الفقر والجوع وتعزيز الحوار بين الحضارات.
ويقول القاسمي لصحيفة «الحياة» إن رحلة استراليا ستنطلق في أكتوبر المقبل، فيما ستبدأ رحلة أميركا الجنوبية في 2016، لتبدأ رحلة أوروبا في 2017.
وأكد أنه سيتلافى الثغرات التي شابت رحلاته السابقة، إذ سترافقه سيارة تكون بمثابة فريق عمل تضم مترجمين ومصوّرين، فضلاً عن الترويج للرحلة.
وتعود بداية القاسمي مع السفر الى 1992 عندما سافر من صنعاء إلى مسقط مشياً. وبعد سنتين، اختار الجمل وسيلة للتنقل حول العالم.
وزار حتى الآن نحو 38 دولة توزعت بين المنطقة العربية وجنوب شرقي آسيا وأفريقيا، قطع خلالها مسافة تصل إلى 41 ألف كيلومتر.
وعلى رغم الأخطار التي واجهها في رحلاته، ووصلت الى درجة «التهديد بالذبح»، بحسب تعبيره، فإنه ما انفكّ يرى في الرحلات «مغامرة وتحدياً واكتشافاً».
وأكد أن استخدامه الجمل هو تذكير بهذه الوسيلة القديمة واستعادة للحظة زمنية ضاربة في الذاكرة الى صدارة الدهشة الراهنة. يقول: «بتجوالي على ظهر الجمل في شوارع عواصم العالم المزدحمة بالسيارات أفتح صفحة بيضاء في كتاب الأرواح الحالمة بالحب والسلام لكل البشر».