الرئيسية / عالم المرأة / أسباب لا تتوقعينها تؤدي إلى تأخر الحمل
تأخر الحمل

أسباب لا تتوقعينها تؤدي إلى تأخر الحمل

تأخر الحمل لا يكون دائما بسبب العقم أو مشاكل صحية، بل يحدث في عدد من الحالات بسبب بعض السلوكات الخاطئة في الحياة اليومية للمرأة، وحتى إذا كشفت الفحوصات الطبية عن عدم وجود خلل يمنع الإنجاب، يستمر التأخر في حدوث الحمل مما يعرض الزوجين إلى الحيرة حول الأسباب الحقيقة وراءه.

إليك أشهر الأسباب التي لم تتوقعيها من قبل تؤدي إلى تأخر الحمل:

المزيد: 5 أسباب تؤدي إلى تأخر الإنجاب عند الرجل والمرأة

-مشاكل في التبويض أو عدم انتظام في الدورة الشهرية

– مع تقدم عمر الزوجة يصبح عدد البويضات الصالحات للتلقيح أقل، لأنها تفقدها خلال الدورة الشهرية.

-الحالة النفسية التي تعيشها المرأة تؤثر على تأخر الإنجاب.

-تكدس الدهون بجسم المرأة قد يؤثر في حدوث الحمل ويعد ذلك من أهم أسباب عدم الإنجاب الأساسية.

-النحافة الشديدة أيضا لها الأثر الأكبر فقد يصاحبها سوء في التغذية والتي لها دور في التأثير على الخصوبة عند الزوجة.

-يؤدي ارتفاع الهورمونات عن معدلها الطبيعي إلى فشل في القدرة على الحمل، وقد ينتج هذا نتيجة لتعاطي الزوجة علاج كيميائي في حالة الإصابة بداء السرطان أو أدوية العلاج النفسي إلى رفع هورمون الحليب، وهو ما يؤدي بالتالي إلى عدم الإنجاب.

– إذا أجرت الزوجة عمليات جراحية في منطقة البطن قد تؤدي لحدوث التصاقات في الأنابيب فتمنع إمكانية الإنجاب.

– كثرة استخدام الزوجة لمنتجات ذات المواد الحافظة فهي قد تؤثر على عملية التبويض لدى الزوجة.

– قد تتأخر عملية الإنجاب عند المرأة المدخنة لما يسببه من تأثير على خصوبتها.