الرئيسية / دولي / فرنسا: تصدع في الحزب الاشتراكي بسبب سياسات هولاند وفالس
الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند رفقة رئيس وزرائه مانويل فالس
الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند رفقة رئيس وزرائه مانويل فالس

فرنسا: تصدع في الحزب الاشتراكي بسبب سياسات هولاند وفالس

يعيش “الحزب الاشتراكي” الحاكم في فرنسا تصدعا بعد الانتقادات التي قيادات في الحزب على رأسهم عمدة مدينة ليل، مارتين أوبري، للرئيس فرانسوا هولاند ورئيس وزرائه مانويل فالس.

ووقعت أوبري ومجموعة من قيادات “الحزب الاشتراكي” عريضة ضد سياسات الحكومة الفرنسية نشرت في صحيفة “لوموند” عبرت فيها عن اختلافها مع الحكومة بخصوص نقاط عدة مثل قانون نزع الجنسية، وقانون الشغل الجديد فضلا عن اعتقادها بأن الفشل سيكون عنوان الخمس السنوات التي قاد فيها الحزب الجهاز التنفيذي.

وكتب موقعو العريضة البالغ عددهم 18 قياديا في اليسار الفرنسي”ليس فقط فشل خمس سنوات هو ما يلوح في الأفق، ولكن ما يتحضر أيضا هو مرحلة من الضعف طويل الأمد ستطال فرنسا ومعها اليسار ما لم نقم حدا لسقوطنا نحو الهاوية”.

من جانبها أكدت أوبري في تصريحات صحفية أن الحزب يعاني من مشاكل حقيقية تقف عائقا في وجه نجاحه في الانتخابات الرئاسية المقبلة، معتبرة أن الحزب يعيش في مأزق ينبغي لخروج منه.

إقرأ أيضا:فرنسا: “الجبهة الوطنية” تلجأ للاقتراض من البنوك الروسية

ووجهت أوبري ومجموعة من قيادات الحزب انتقادات لطريقة تدبير هولاند وفالس لشؤون الحكم خلال السنتين الأخيرتين.

وقالت أوبري، “لكي ننجح غدا، وأنا أتمنى أن ينجح رجل أو امرأة يمثل اليسار، يجب معالجة الحاضر. يجب أن نعمل سويا..من أجل تقديم مشروع للفرنسيين، مشروع لليسار، لكنه أيضا مشروع يأخذ بعين الاعتبار واقع العالم اليوم”.

وانتقدت أوبري مشروع قانون الشغل المطروح من قبل الوزيرة مريم خمري، معتبرة أنه يتضمن مغالطات كثيرة.

وأعربت أوبري عن استعدادها لمناظرة الوزير الأول بخصوص هذا القانون مشيرة إلى أنها قدمت اقتراحات في هذا الموضوع، خاصة في ما يتعلق بمسألة التسريح من الشغل.
وأضافت أوبري، “لا يمكن إقناعي بأننا سنجعل من الشركات أكثر تنافسية من خلال إضعاف المأجورين”.

من جانب آخر بدت عمدة مدينة ليل متشائمة بخصوص حظوظ اليسار في الانتخابات الرئاسية المقبلة على بعد 14 شهرا من إجراءها.

واعتبرت مارتين أوبري أنه “لكي يكون لليسار فرصة للفوز، يجب أن يحقق نتائج ملموسة. إذا لم نصلح الأمور في ما يتعلق بالنمو والشغل، سيخسر اليسار. يجب التحضير للمستقبل”.