الرئيسية / أحوال الناس / الإيسيسكو تدين المضمون الإشهاري لدواء مسيء لمراكش
مراكش

الإيسيسكو تدين المضمون الإشهاري لدواء مسيء لمراكش

عبرت  المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو) عن إدانتها للحملة الإشهارية التي قامت بها المختبرات الصيدلانية الفرنسية (سانوفي)، للترويج لأحد منتوجاتها، المخصص للإسهال، على حساب سمعة ساحة جامع الفنا في مراكش.

و اشتمل هذا الإعلان الترويجي على تحذير موجه إلى السياح لثنيهم عن قضاء العطلة في مدينة مراكش، لتفادي الإصابة بما سماه ب”تسمم غذائي” في مطاعم ساحتها الشهيرة “جامع الفنا”.

وقالت  الإيسيسكو، التي يوجد مقرها في الرباط، في بيان أصدرته اليوم الأربعاء ، إن “هذا الفعل غير المسؤول يسيء إلى صورة ساحة ثقافية وحضارية صنفتها الإيسيسكو تراثا عالميا للإنسانية، وتجسد نموذجا فريدا للحوار بين الثقافات والحضارات وللتسامح والتنوع الثقافي، كما تمثل أحد ركائز السياحة الثقافية في المملكة المغربية”.

وتوجهت الإيسيسكو بالطلب إلى منظمة اليونسكو والمنظمة الدولية للسياحة  قصد التدخل لدى المختبرات الصيدلانية الفرنسية (سانوفي)، لتوقيف هذه الحملة الإشهارية والاعتذار عنها.

يذكر أن  المكتب المغربي للسياحة أعرب، أمس الثلاثاء، عن استنكاره واستيائه إزاء هذه الحملة الإشهارية لمختبرات (سانوفي)،  داعيا هذه المجموعة إلى إيقاف  الإشهار فورا.

هذا، وعلم فيما بعد، أن شركة  مختبرات ” سانوفي” ، وتحت ضغط احتجاج المغرب عليها،  بادرت إلى  سحب  العرض الإشهاري  من الأسواق.

وفي هذا السياق، أوضح  لحسن حداد، وزير السياحة، أمس الثلاثاء داخل مجلس المستشارين، أن شركة “سانوفي” الفرنسية قد اعتذرت لوزارته عن الحملة الإشهارية التي أساءت لساحة “جامع لفنا” بمراكش، مؤكدا أنها التزمت، من خلال رسالة وجهتها إلى وزارته، بسحب الإعلان.

واعتبر حداد اعتذار الشركة وسبحها للإعلان غير كافيين، مشيرا إلى أن مصالح الوزارة تعكف على تقييم الأضرار التي تسببت فيها “الإشهار”، خاصة  أن المنتوج  الإشهاري أساء  للساحة العريقة والمصنفة كثرات للإنسانية من خلال ربطها بـ”الإسهال”.

وشدد الوزير  على أن ما حصل “غير مقبول ومرفوض”، لاسيما  أن مطاعم الساحة عرفت تجديدًا  مؤخرا، تجلى في تطويرها بشكل عصري وحديث وعملي.