الرئيسية / دولي / المالكي يتهم الأكراد وشركائه في العملية السياسية
ca884df37fdd645a14ed8a9e14a449d7

المالكي يتهم الأكراد وشركائه في العملية السياسية

اتهم رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي الأكراد وشركاء في العملية السياسية ودولًا خارجية بالتآمر على العراق ومحاولة تمزيقه وأكد أنّه لن يسكت عن احتضان أربيل لعتاة البعثيين والإرهابيين وشدد على أنّ القوات العراقية قد استعادت قوتها وبدأت عمليات تحرير جميع المناطق التي سيطر عليها المسلحون ولن تتوقف حتى تنجز مهمتها بالكامل.
قال رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي في كلمته الاسبوعية إلى العراقيين الاربعاء وتابعتها “إيلاف” عبر قنوات محلية ان وحدة العراق وسيادته لايمكن التفريط بهما موضحا ان ماحصل من انتكاسة في الموصل قد حفز الوعي الوطني وساعد على افاقة من لم يفيقوا على حجم المؤامرة التي تحاك ضد العراق داخليا وخارجيا من قبل بعثيين وطائفيين وعنصريين وإرهابيين.
وقال إن ماحصل يستدعي موقفا وطنيا حازما لاعادة الاوضاع إلى طبيعتها مهما كبرت التضحيات وكذلك استعادة الوحدة الوطنية التي عرضها بعض الشركاء للخطر من خلال ممارسات لاتمت للدستور ولا للتعايش الوطني بصلة بحسب قوله.
وأشار المالكي إلى أنّه لم يعد هناك شئ مخفي على العراقيين حول من تآمر وتواطأ وأجبن وتخاذل والاطراف التي اشتركت في الخدعة والمؤامرة كما استطاعوا ان يشخصوا اطراف هذه المؤامرة في الداخل والخارج. وشدد على ضرورة استعادة الوعي لتجاوز ماحصل من من اتكاسة عسكرية وخطر وخلل يهدد العراق.
وشدد على ان الجيش العراقي قد استعاد زمام المبادرة وكان اول جيش يستعيد قواه وزخمه بهذه السرعة ويحول المعركة من صد الهجوم البربري لداعش إلى عملية تقدم لتطهير جميع المناطق التي سيطر عليها هذا التنظييم. وأشار إلى أنّ المحافظات تطهر الان واحدة تلو الاخرى ولن يقف الجيش الا في اخر نقطة يتم تطهيرها من دنس هؤلاء في نينوى وصلاح الدين والانبار وديإلى.
وأضاف أنّ الجيش يقاتل الان بزخم بعد أن أدرك من هو العدو في الداخل والخارج كما كان رد الشعب قويا من خلال عمليات التطوع والمواجهة لتعويض الخلل الذي حصل في الاجهزة الأمنية.
وشدد المالكي بالقول إنه لن يسكت او يرضى على ان تكون أربيل (عاصمة اقليم كردستان) مقرًا للقاعدة والبعث وداعش وقال إن “من يتحدث عن الشراكة عليه ان يوقف هؤلاء من عتاة البعثيين والتكفيريين والإرهابيين.. اعطونا مصداقا لموقف وطني لهذه الشراكة لانكم ستخسرون قضيتكم لانكم لم تقدموا نموذجا للشراكة بعد ان ركبت داعش والقاعدة على ظهوركم ونفذوا جرائمهم من على ظهوركم فأصبحتم تنفذون عمليات قتل لداعش وغدوتم اذلاء لهذه الجماعات الإرهابية وغدوتم ادوات في عتلة الإرهاب والجريمة”.