الرئيسية / أحوال الناس / تشجيع الأمهات على الإرضاع الطبيعي في أي وقت ومكان دون حرج

تشجيع الأمهات على الإرضاع الطبيعي في أي وقت ومكان دون حرج

 

تدعو وزارة الصحة إلى مساعدة الأمهات على الإرضاع الطبيعي، في أي وقت وفي أي مكان، ضمن حملة تنظمها لتشجيع الرضاعة الطبيعية، والتعريف بأهميتها، وتحسيس المواطنين بأهمية مساعدة النساء على إرضاع أطفالهن دون إحراج في الأماكن العمومية وفضاءات العمل.

وتأتي الحملة التحسيسية في إطار النسخة السابعة للأسبوع الوطني لتشجيع الرضاعة الطبيعية، الذي ستنطلق غدا الاثنين 10 أبريل، لتتواصل إلى غاية 16 منه.

وسيعرف هذا الأسبوع الوطني، الذي ينظم في إطار الاستراتيجية الوطنية للتغذية برسم 2011-2019، مساهمة فاعلة للقطاعات الوزارية، على رأسها وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، التي ستقوم بتعبئة المرشدين الدينين، وتكريس خطبة الجمعة للتحسيس بهذا الموضوع، ووزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، التي  ستتكلف بتوعية التلاميذ والطلبة على مستوى المدارس والثانويات والكليات، بدور الرضاعة الطبيعية وتأثيرها الإيجابي على صحة الأم والطفل.

وقال المنظمون إنه سيتم، أيضا، تعبئة المجتمع المدني ووسائل الإعلام، للمشاركة في دعم مجهودات وزارة الصحة في هذا المجال، عبر توفير المعلومات للسكان، وتوزيع دعائم تواصلية للتحسيس، وتنظيم أنشطة جهوية لتشجيع الأمهات على الرضاعة الطبيعية في أي وقت وفي أي مكان، وندوات علمية بمعاهد تكوين الأطر الصحية وكليات الطب وكليات العلوم.

وستضع وزارة الصحة، رهن إشارة الحوامل والمرضعات، أقساما للأمهات بالمراكز الصحية، من أجل تقديم المشورة والتوعية حول صحة الأم والرضع والتحسيس بأهمية الرضاعة الطبيعية.

وكشفت وزارة الصحة أن  نسبة ممارسة الرضاعة الطبيعية ما زالت ضعيفة، رغم المجهودات المبذولة على مستوى تشجيع تغذية الرضع والأطفال، إذ تشير الأرقام إلى أن ثلث الأطفال فقط يستفيدون من الرضاعة الطبيعية المطلقة خلال الأشهر الستة الأولى، أي بنسبة 27,8 في المائة، فيما تتمثل نسبة الأطفال الذين يستفيدون من الإرضاع المبكر في 26,8 في المائة، ما يؤثر سلبيا نموهم بسبب إضعاف مناعتهم ضد الأمراض التعفنية الخطيرة ويعرضهم إلى الإصابة بالأمراض المزمنة.