الرئيسية / أحوال الناس / حزب الأصالة والمعاصرة يقدم مشروع الاستثمار الصناعي بإقليم الحسيمة
مشروع الاستثمار الصناعي

حزب الأصالة والمعاصرة يقدم مشروع الاستثمار الصناعي بإقليم الحسيمة

نظمت الأمانة العامة الإقليمية لحزب الأصالة والمعاصرة بالحسيمة، بعد زوال يوم أمس السبت،في إطار أنشطتها التواصلية، وتفاعلا منها مع ما يشهده الشارع بإقليم الحسيمة من حراك اجتماعي منذ شهور، ندوة تم خلالها تقديم الخطوط العريضة لمقترح الحزب الذي يهم مشروع الاستثمار الصناعي بنفس الإقليم.

وخلال هذه الندوة،أكد محمد الحموتي النائب البرلماني عن حزب “الجرار”، أن مقترح الحزب بشأن مشروع الاستثمار الصناعي بإقليم الحسيمة، هو “مقترح عملي وجدي”، على حد قوله.

واستنادا لبلاغ تلقى موقع”مشاهد24” نسخة منه،فإن المتحدث ذاته، أوضح أن هذا المقترح هو “نتاج عمل جدي ساهم فيه العديد من الخبراء والتقنيين من المنطقة وخارجها إلى جانب أطر الحزب”، مضيفا أن الاشتغال عليه “لم يتم في لقاءات أو ندوات في مكاتب أو صالونات، لكنه جاء نتيجة مجهود كبير جدا”.

وذكر المصدر ذاته،أن المقترح يتضمن كذلك إنشاء صندوق استثماري جهوي خاص للاقتصاد التضامني، ليكون “رافعة تساعد في عدم الاتكال بشكل كبير في الاستثمارات على الدولة، والتمكين كذلك من اقتسام المخاطر”، مع اقتراح شركة تنمية محلية بمبادرة من المجلس الإقليمي والجماعات المحلية ومجلس الجهة والمصالح الحكومية ليكون هناك مخاطب واحد لتسهيل المأمورية على المستثمر، وفق توضيحات الحموتي.

من جهته، عبر عمر الزراد النائب البرلماني عن نفس الحزب عن أمله في أن يشكل المقترح  بوابة أو مخرجا حتى يكون هناك اتفاق على خارطة طريق تكون واضحة للنهوض بالإقليم.

واعتبر الزراد أن المشروع عبارة عن مسار اقتصادي وترافعي “حتى لا تبقى الحسيمة رهينة سجال سياسي أو حسابات كيف ما كانت”، مبرزا  أن التصورات قد تعترضها صعوبة التنفيذ على عدة مستويات، خصوصا أن حزب الأصالة والمعاصرة “يشتغل من موقع المعارضة، لذلك سيكون مجال الترافع من جانبا شغلنا الشاغل”، وفق تعبير المتحدث.

هذا، ويتضمن المخطط تصورات قطاعية تهم تنمية الإقليمية، تخص تطوير قطاع الاستثمار الصناعي بالإقليم وخلق مناصب الشغل، ودعم القطاع التجاري وإخراجه من دائرة الركود والجمود، وكذا تطوير قطاع التعليم العالي والتكوين المهني وربطه بسوق الشغل وتطوير القطاع السياحي وجعله رافعة للتنمية، هذا علاوة على تقديم رؤية استراتيجية لتثمين المنتوج المحلي ودعم الاقتصاد التضامني.

ويؤكد تصور حزب الأصالة والمعاصرة على أنه في حالة تضافر جهود مختلف الفاعلين والمتدخلين من منتخبين وسلطات محلية وقطاعات وزارية ومجتمع مدني، فإنه من الممكن جعل إقليم الحسيمة قطب جذب اقتصادي متنوع.