الرئيسية / أحوال الناس / مواطن مغربي يحرج القضاء الإسباني
المواطن المغربي محمد سعيد يحرج إسبانيا

مواطن مغربي يحرج القضاء الإسباني

أحرج مواطن مغربي السلطات الإسبانية أمام الرأي العام، بعد أن طالبها بتعويضه عن سنتين قضاهما في السجن، بتهمة تزعم خلية إرهابية تنشط بين مدينتي الناظور ومليلية المحتلة، لتتم تبرأته بعد ذلك لعدم وجود أدلة قوية ضده.

وكانت السلطات الإسبانية اعتقلت المواطن المغربي محمد سعيد في شهر أكتوبر لسنة 2014، بناء على مذكرة بحث وتوقيف دولية كانت أصدرتها في حقه السلطات المغربية، بتهمة الإرهاب.

ويتهم المغرب المواطن محمد سعيد، الذي يحمل أيضا الجنسية الإسبانية، استناذا إلى شهادات أدلى بها بعض المعتقلين في ملف الإرهاب في المغرب، تفيد أنهم كانوا على صلة به، بالإضافة إلى أنه أخ نبيل سعيد محمد، الجندي الإسباني من أصول مغربية، الذي قتل في مالي قبل سنة في صفوف جماعة تابعة للتنظيم الإرهابي “داعش”.

وبعد اعتقاله، طلبت السلطات المغربية من نظيرتها الإسبانية ترحيل محمد سعيد إلى المغرب باعتباره مواطنا مغربيا، غير أن مدريد قامت بحبسه في إحدى السجون الإسبانية، نظرا لأنه يحمل الجنسية الإسبانية.

وبعد التحقيق مع الموقوف، الذي ظل قابعا في السجن في إسبانيا لمدة سنتين، أصدر القضاء الإسباني، أخيرا، حمكا يقضي بتبرئته من التهم المنسوبة إليه لعدم وجدو أدلة قوية ضده، ما دفع بالأخير لطلب تعويضات عن حبسه.