الرئيسية / أحوال الناس / تفكيك أكثر من 400 شبكة للاتجار في البشر بالمغرب منذ 2012

تفكيك أكثر من 400 شبكة للاتجار في البشر بالمغرب منذ 2012

 

فكك المغرب 19 شبكة للاتجار في البشر، سنة 2016، ليصل عدد تفكيك هذه الشبكات منذ سنة 2012، إلى أكثر من 400 شبكة.

وتعزي الوزارة المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة هذه النتيجة إلى الاستراتيجية المغربية لمعالجة إشكالية الهجرة، والتي تعتمد تسوية وضعية المهاجرين غير الشرعيين، كمدخل أساسي لحمايتهم من الشبكات المتخصصة في الاتجار بالبشر.

وقال فيصل بوزكري، ممثل الوزارة، خلال ندوة نظمتها جمعية الأيادي المتضامنة حول موضوع “المهاجرون والاتجار في البشر”، أول أمس السبت بتطوان، أن سنة 2004 شهدت تفكيك أكبر عدد من هذه الشبكات بلغت 425 شبكة، مبرزا أن المغرب يقوم بمجهود جبار واستثنائي لإدماج وتسوية الوضعية القانونية لأكثر من 43 ألف مهاجر.

وحسب المنظمة الدولية للهجرة في المغرب، فإن أكثر من مليونين ونصف حالة اتجار في البشر يتم تسجيلهم في العالم، سنويا، ثلثهم من الأطفال، وترتفع هذه النسبة إلى أكثر من 63 في المائة في بعض الدول الإفريقية جنوب الصحراء، وبعض دول القارة الأسيوية وأمريكا الجنوبية والكاريبي، كما سُجلت ست حالات لضحايا الاتجار بالبشر في المغرب.

وتطرق المشاركون في الندوة إلى مقتضيات القانون رقم 14/27 المتعلق بالاتجار الدولي في البشر، الذي دخل حيز التنفيذ في الأشهر الأخيرة، والذي شدد العقوبات الحبسية والمالية، كما سمح للضحية بالبقاء في التراب المغربي، خلال مدة المحاكمة، والاستفادة من الرعاية والتغطية الصحية.

وتندرج الندوة، التي نظمت بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة التمييز العنصري، وشارك فيها ممثلون عن الوزارة المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة، وجمعية المحامين الشباب، والمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، والمنظمة الدولية للهجرة، ضمن مشروع “إعمال حقوق المهاجرين”، المنجز بتعاون مع الاتحاد الدولي لجمعيات الهلال الأحمر والصليب الأحمر وبتمويل من الاتحاد الأوروبي.