الرئيسية / أحوال الناس / مغربي ضمن فريق علمي اكتشف حقبة جيولوجية بالأطلس الصغير
الأستاذ الباحث المغربي، موحى إكن،

مغربي ضمن فريق علمي اكتشف حقبة جيولوجية بالأطلس الصغير

توصل فريق من الباحثين في الجيولوجيا، تحت إشراف الأستاذ الباحث المغربي، موحى إكن، إلى اكتشاف حقبة جيولوجية لم تكن معروفة بالمغرب قبل الآن، وهي حقبة Mésoprotérozoique.

ونشرت جامعة ابن زهر بأكادير، التي ينمتي إليها الأستاذ موحى إكن، على موقعها الاكتروني، أن علماء يكشفون حقبة جيولوجية لم تكن معروفة في تضاريس المغرب، وذلك تحت إشراف موحى إكن، أستاذ علم الأحجار والجيوكيمياء بكلية العلوم بجامعة ابن زهر.

ووفقا لدراسة نشرتها المجلة العلمية المتخصصة “مجلة علوم الأرض الإفريقية”، في عددها لشهر مارس الحاري، فإن عصر التكوينات الجيولوجية المعروفة لدى الباحثين الجيولوجيين في الأطلس الصغير باسم “مجموعة تاغدوت”؛ على بعد 10 كيلومترات شمال غرب مدينة تازناخت بإقليم وارزازات، يفوق عمرها مليارا و700 مليون سنة، عكس ما كان يعتقد سابقا، ومفاده أن عمر هذه التكوينات يتراوح بين 800 مليون ومليار سنة فقط، وهو المعطى الذي بنيت عليه مجموعة من الدراسات والنماذج الجيولوجية، وتضمنته المقررات الدراسية التي تلقن للطلبة، خاصة في المستويات الجامعية بكليات العلوم.

ونشر هذا الاكتشاف، الذي أشرف عليه موحى إكن، رفقة باحثين من المغرب والسويد وكندا وفرنسا، في المجلة العلمية Journal of African Earth Sciences، وخلص إلى أن عمر هذه التكوينات الجيولوجية يقدر بـ1700 مليون سنة، وأنها تعود إلى حقبة تسمى Mésoprotérozoique.

هذه التكوينات تتمركز فوق حيز كبير من سلسلة جبال الأطلس الصغير، ومنها بعض البروزات ذائعة الصيت، كما هو الحال بالنسبة لجبل لكيست، ضواحي تافراوت، المعروف بالنحت الطبيعي، الذي رسم وجه أسد، أو في منطقة تيزين تاغاتين، المعروفة على الصعيد التاريخي أكثر مما هي معروفة من حيث أهميتها على الصعيد الجيولوجي.