الرئيسية / أحوال الناس / أطر البرنامج الحكومي يفتتحون 2017 بمسيرة بين العاصمتين
أطر البرنامج الحكومي

أطر البرنامج الحكومي يفتتحون 2017 بمسيرة بين العاصمتين

قرر أطر البرنامج الحكومي المعروف بـ”10 آلاف إطار”، مواصلة تصعيدهم ضد الحكومة خلال سنة 2017 التي استقبلناها قبل ساعات، باحتجاجات من نوع خاص.

وحسب ما أعلنه المجلس الوطني للأطر، فإنه انطلاقا من يوم السبت المقبل، سيتم خوض خطوات تصعيدية للضغط مجددا، من أجل إدماجهم بالوظيفة العمومية في أقرب الآجال.

وفي خطوة فيها الكثير من التحدي، ستخرج الأطر التربوية في مسيرة من الدار البيضاء إلى الرباط مشيا على الأقدام، حددت يوم الثامن من شهر يناير الحالي موعدا لها.

وقبل المسيرة التي يعتبرها الأطر محطة مفصلية في مسار احتجاجاتهم بيوم، ستنظم مسيرة بالبيضاء، وبعدها سيقودون اعتصاما أمام وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني لمدة 48 ساعة.

ويعول أطر البرنامج الحكومي، على هذه الخطوات التصعيدية، في طي صفحة احتجاجات دامت لأزيد من سنة، وولوج عالم الوظيفة العمومية.

وكان أطر البرنامج الحكومي”10 آلاف إطار”، خرجوا في مسيرات سابقة خلال الولاية الأولى لحكومة بن كيران، مطالبين بإدماجهم في مناصب شغل قار، وفق الاتفاقية الإطار التي كانت وقعت بين عدد من المتدخلين، من أجل سد الخصاص الحاصل في قطاع التربية الوطنية.

وسبق أن دعوا إلى مسيرة مشيا على الأقدام من مراكش إلى الدار البيضاء، تزامنا مع انعقاد قمة المناخ ”كوب22”، إلا أن الأمن حال دون تنظيمها.

ويذكر أن الحكومة خصصت مبلغ 161 مليون درهم لهذا البرنامج الذي يمتد من 2013 إلى 2016، إذ يشمل توفير إعانة ألف درهم شهريا للمرشحين.

ويعود مشروع 10 آلاف إطار تربوي، إلى اتفاقية صدرت سنة 2007 جرت المصادقة عليها عام 2013، التزمت خلالها الحكومة بتكوين أصحاب الشواهد العليا بغية إدماجهم في قطاع التعليم الخاص.