الرئيسية / سياسة / التقدم والاشتراكية يدعو إلى التعاطي الجدي مع المطالب الاجتماعية لساكنة الحسيمة
التقدم والاشتراكية

التقدم والاشتراكية يدعو إلى التعاطي الجدي مع المطالب الاجتماعية لساكنة الحسيمة

دعا حزب التقدم والاشتراكية إلى مواصلة التعاطي الجدي والفعال مع المطالب الاجتماعية والاقتصادية العادلة والمشروعة المعبر عنها من قبل المواطنات والمواطنين، في إقليم الحسيمة وفي غيره من أقاليم البلاد، على أساس عدالة اجتماعية ومجالية حقيقية، وإعطاء الأولوية للفئات المحرومة والمناطق المهمشة، وذلك عبر الإسراع بتنزيل البرامج والمشاريع المدرجة في المخططات والسياسات العمومية، خاصة في القطاعات الاجتماعية الأساسية، وإعمال منهجية الديمقراطية التشاركية القائمة على الحوار والتشاور مع كل الفاعلين المحليين من أحزاب سياسية ومنظمات نقابية وتعبيرات مدنية مختلفة.

كما دعا،عقب اجتماعه أمس الاثنين المخصص لتدارس الحركة الإحتجاجية المطلبية في مدينة الحسيمة،إلى  الإسهام الجدي لكل الأطراف في توفير أجواء التهدئة التي تسمح بمباشرة الإصلاحات المطلوبة، والتي لا يمكن أن تنجح إلا في ظل الاستقرار والسكينة والنظام.
وأكد المكتب السياسي لحزب الكتاب، في بلاغ تلقى موقع “مشاهد24” نسخة منه، على ضرورة جعل مقتضيات دولة القانون والمؤسسات هي المؤطر  للتعبيرات الإحتجاجية الصادرة عن ساكنة بعض مناطق إقليم الحسيمة، وتعامل السلطات الأمنية معها، بما يستلزمه ذلك من احترام للنظام العام والحريات الفردية والجماعية المكفولة دستوريا، وتمكين مختلف المعنيين من الضمانات القانونية الملزمة، وفي مقدمتها ضمانات قرينة البراءة وشروط المحاكمة العادلة.

وجدد الحزب المشارك في الحكومة مناداته بالعمل على تطوير النموذج التنموي  والديمقراطي الوطني، بما يمكن البلاد  من مواصلة مسلسل الإصلاحات السياسية والإقتصادية والإجتماعية، وتعزيز مسار مصالحة المغرب مع ماضيه، والتي انطلقت منذ تولي الملك محمد السادس عرش المملكة، بما يسمح بإرساء ممارسة سياسية حزبية ومؤسساتية سوية وسليمة، وبما يتيح تمتين الجبهة الداخلية وتقوية اللحمة الوطنية، على أساس تقاسم التضحيات التي تمكن من بناء اقتصاد قوي، منتج للشغل وتوزيع عادل للخيرات على مختلف الفئات الإجتماعية وعموم جهات البلاد.