الرئيسية / سياسة / برلمانيو “الأصالة والمعاصرة” يعيدون الهواتف الذكية وبطائق البنزين إلى إدارة مجلس النواب
الأصالة والمعاصرة

برلمانيو “الأصالة والمعاصرة” يعيدون الهواتف الذكية وبطائق البنزين إلى إدارة مجلس النواب

في خطوة غير مسبوقة،وبتوجيه من الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة والمكتب السياسي، أصبح من المتعين على جميع   أعضاء الفريق النيابي لحزب “الجرار”،  “إرجاع كل ما تسلموه من هواتف ذكية ولوحات إلكترونية وبطائق البنزين إلى إدارة الفريق لترجعها بدورها إلى إدارة مجلس النواب، وذلك خلال مدة لا تتجاوز أسبوعا.”

وأضاف بلاغ صحافي تلقى موقع “مشاهد24 نسخة منه، أن الفريق النيابي للحزب  سيتحمل  من ميزانيته الخاصة، كل النفقات المتعلقة بتوفير تسهيلات النقل وتقنيات العمل للسيدات والسادة النواب أعضاء الفريق.

ولم يوضح المصدر ذاته الأسباب الكامنة وراء اتخاذ هذا الإجراء، مكتفيا  بالإشارة إلى أن   الأمين العام وأعضاء المكتب السياسي لحزب الأصالة والمعاصرة،يغتنمون  الفرصة “ليعبروا عن شكرهم وتقديرهم للسيدات والسادة النواب على انضباطهم في كل المحطات النضالية ودفاعهم المستميت عن المشروع الديمقراطي الحداثي للحزب وترجمتهم الواقعية لشعار التغيير الآن”.

إلى ذلك،يذكر أن أنباء قد راجت مؤخرا على أعمدة بعض الصحف، مفادها أن أعضاء مجلس الغرفة الأولى للبرلمان،غاضبون من الحبيب المالكي، رئيس المجلس، بعد توصلهم بهواتف قيل إنها  “قديمة الماركة وصغيرة الحجم على عكس انتظاراتهم لهواتف ذكية من آخر طراز، كما رفض بعضهم تسلمها، وعبر البعض عن خجلهم من حمل هذه الهواتف في الاجتماعات وفي الإدارات العمومية” وفق ماتداولته الصحافة.