الرئيسية / سياسة / اتحاديون ينتقدون لشكر ويتهمونه بخرق القانون في إعداد مؤتمر “الوردة”
لشكر

اتحاديون ينتقدون لشكر ويتهمونه بخرق القانون في إعداد مؤتمر “الوردة”

لازال الصراع بين إدريس لشكر، الكاتب الأول لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، وقيادييه مستمر، ويتصاعد مع مرور الأيام، في ظل اقتراب موعد المؤتمر الوطني العاشر للحزب، والذي سيدخل فيه لشكر مرشحا وحيدا لخلافة نفسه. مصدر مطلع أسر لـ مشاهد24، أن الكتابة الإقليمية لحزب “الوردة” في الصخيرات – تمارة، وجهت أمس الجمعة، رسالة احتجاجية إلى لشكر، وذلك بسبب الطريقة التي نهجها الكاتب الأول في انتداب المؤتمرين الممثلين للإقليم المذكور.

وأوضح المصدر، أن إدريس لشكر “قام بانتداب المؤتمرين بصفة مباشرة، دون أن يشرك الكتابة الإقليمية في ذلك، وهو ما يخالف القانون الداخلي، والقانون الأساسي للحزب، بحيث يجب أن يكون انتداب المؤتمرين تحت إشراف الكتابة”.

وأردف المصدر، “أن لشكر لم يقم بانتداب المؤتمرين في المجال الإقليمي، كما تنص على ذلك المادة 55 من النظام الداخلي للحزب، والمتكون من أعضاء الكتابة الإقليمية، وأعضاء المجلس الوطني القاطنين في الإقليم، وكذا أعضاء مكاتب الفروع”.

واعترضت الكتابة الإقليمية ذاتها، على خرق القانون من قبل الكاتب الأول للحزب، وعلى ما وصفوه بـ”الإنتداب الباطل لمؤتمرين لا صفة تنظيمية لهم بالحزب”.

وسبق وأن أكدت مصادر حزبية لـ مشاهد24، أن “إعلان لشكر مرشحا وحيدا في المؤتمر المرتقب أن يعقده حزب “الوردة” نهاية الشهر الجاري، سيزيد التوتر والانقسام داخل الحزب، إذ إن بعض القيادات الغاضبة في الاتحاد الاشتراكي، دعت إلى محاسبة لشكر، وإبعاده على رأس هذا الحزب العتيد”.

وحسب ما علم مشاهد24، فإن أعضاء المكتب السياسي للاتحاد، وفي مقدمتهم حسناء أبو زيد، وعبد الوهاب بلفقيه، ومحمد العلمي، مصرون على إلغاء كل الوثائق التي أعدتها قيادة الحزب بخصوص المؤتمر، كما أنهم متشبثون بتأجيل عقد هذا الأخير، إلى حين تصحيح الوضع.

إقرأ أيضا: وسط الانقسام.. لشكر يترشح بمفرده لقيادة حزب الاتحاد الاشتراكي