الرئيسية / سياسة / حزب الأصالة والمعاصرة يؤكد استعداده للعمل كمعارضة قوية لحكومة العثماني
حزب الأصالة والمعاصرة

حزب الأصالة والمعاصرة يؤكد استعداده للعمل كمعارضة قوية لحكومة العثماني

مع اقتراب افتتاح الدورة الربيعية للبرلمان بغرفتيه، الأولى والثانية، أكد حزب الأصالة والمعاصرة استعداده الكامل لما سماه “العمل  كمعارضة قوية وفعالة من داخل المؤسسة البرلمانية، ومن خارجها للدفاع عن قضايا المواطنات والمواطنين، وترجمة البرنامج الانتخابي للحزب إلى خطة عمل برلمانية تضع نصب عينيها مصلحة الوطن والمواطن.”

وفي هذا الصدد، شدد الحزب، في اجتماع المكتب السياسي برئاسة الياس العماري،الأمين العام، أمس الثلاثاء، على “أهمية استثمار القوة البرلمانية لحزب الأصالة والمعاصرة” من خلال مبادرات جريئة ومبدعة، “بعيدة عن الإملاءات من أي كان”، يكون لها وقع لدى الرأي العام الوطني وتترجم بشكل مختلف،شعار السياسة الذي رفعه الحزب منذ التأسيس.

وتعهد في بلاغ صادر عن الاجتماع، تلقى موقع”مشاهد24″ نسخة منه، بإيلاء أهمية خاصة لمطالب الحركات الاحتجاجية ومواكبتها ومرافقتها، ومطالبة كل مكونات حزب الأصالة والمعاصرة بتعزيز حضورها الدائم  السياسي والجسدي في جميع المحطات النضالية على مستوى الشارع العام في ظل احترام القوانين والإجراءات المعمول بها.

وبمناسبة اقتراب عرض البرنامج الحكومي على البرلمان في الدورة البرلمانية المقبلة،دعا المكتب السياسي إلى تشكيل لجنة من مناضلات ومناضلي الحزب على مستوى المكتب السياسي والفريقين البرلمانيين، لدراسة وتحليل ومناقشة البرنامج، و”العمل على إعداد مرافعة قوية شكلا ومضمونًا وخطابة للدفاع عن القضايا الحيوية ذات  الأولوية للمواطنات  ​وللمواطنين”.

إلى ذلك،أعلن المكتب السياسي لحزب “الجرار” عن  مواصلة الدينامية التنظيمية من خلال المؤتمرات الجهوية والمجالس الوطنية للمنتديات،مشيرا إلى أنه في إطار  الاستعداد للدورة العادية للمجلس الوطني بالأقاليم الجنوبية، تقرر عقد لقاء بمدينة العيون،كبرى حواضر الصحراء المغربية، مع أعضاء المجلس الوطني للجهات الثلاث.

وفِي الأخير دعا المكتب السياسي كل  المناضلات والمناضلين إلى “المساهمة الفعلية في ترجمة شعار  التغيير  من خلال معارضة بناءة وفاعلة ومتفاعلة مع قضايا المجتمع، تعطي المعنى الحقيقي ​للممارسة السياسية ولكن بشكل مختلف.”