الرئيسية / سياسة / لليوم الثالث.. “بلطجية” حزب الاستقلال يواصلون احتلال مقر الرباط!
حزب الاستقلال

لليوم الثالث.. “بلطجية” حزب الاستقلال يواصلون احتلال مقر الرباط!

لازال مجموعة من الأشخاص المحسوبين على حزب الاستقلال “يحتلون” مقر الحزب في العاصمة الرباط، رغم لجوء حميد شباط الأمين العام للحزب إلى مفوض قضائي لإنهاء هذا المسلسل والذي دخل يومه الثالث.

مصادر مطلعة قالت لـ مشاهد24، إن هؤلاء الأشخاص “يرفضون مغادرة القاعة الكبرى للندوات بمقر الحزب”. واستطردت، أن المدير العام لمقر حزب الاستقلال، أحضر مفوضا قضائيا صباح اليوم، من أجل معاينة الواقعة، مشيرا إلى أن المعنيين “أخبروا المفوض القضائي أنهم لن يغادروا المقر إلا بناء على أمر من حمدي ولد الرشيد، القيادي البارز في حزب الاستقلال، أو في حال ما تقدم شباط باعتذار رسمي”.

وأوضحت مصادرنا، أن “المحتلين” لمقر حزب الاستقلال “يتوصلون منذ أول أمس السبت، بوجباتهم الغذائية في حين تتحمل الجهة التي دفعتهم إلى هذا الفعل كافة تكاليفها”.

من جانبه، تبرأ حمدي ولد الرشيد القيادي البارز في حزب الاستقلال، في بيان شديد اللهجة، مساء أمس السبت، من الشباب الذين هاجموا واحتلوا، مقر الحزب المركزي بالرباط، والذين ينحدرون من مدينة العيون.

هذا، وقد شهد اللقاء الوطني لهيئات ومنظمات الروابط الموازية لحزب الاستقلال، السبت الماضي، اشتباكات خطيرة بين أنصار الأمين العام للحزب حميد شباط، وأتباع القيادي حمدي ولد الرشيد.

وبحسب مصادر عليمة، فقد تحول اجتماع بمقر حزب الاستقلال بالرباط، كان يترأسه عبد القادر الكيحل، القيادي في حزب الاستقلال، إلى ساحة للمعركة بين الشبيبات الحزبية لحزب الاستقلال، بسبب توصيف الكيحل للبرلمانيين الذين اجتمعوا مع حمدي ولد الرشيد ضد حميد شباط بـ “الخونة”.

وأضافت، “أن شبابا ينتمون لشبيبة العيون هم من قاموا بالتهجم على الحاضرين، بعدما تم منعهم من حضور الاجتماع، حيث إنهم جاءوا منذ البداية وفي نيتهم إحداث العراك، خصوصا أنهم قدموا وهم مدججين بالأسلحة البيضاء والسلاسل”.