الرئيسية / سياسة / الأسبوعيات:الوزراء السابقون ل”العدالة والتنمية” يتحولون إلى مستشارين لبنكيران
العدالة والتنمية

الأسبوعيات:الوزراء السابقون ل”العدالة والتنمية” يتحولون إلى مستشارين لبنكيران

في عددها الجديد،أفادت أسبوعية”الأيام” ، أن مصادر مطلعة كشفت أن حزب العدالة والتنمية يتجه إلى تشديد الخناق أكثر أمام  وزراء سابقين يطمحون للظفر بمقعد حكومي في التشكيلة الحكومية القادمة.

وقالت مصادر الأسبوعية إن هذا الإجراء الذي تمارسه قيادة الحزب بكل صرامة،سيقطع الطريق على وزراء سابقين من أجل الاستوزار في النسخة القادمة من حكومة بنكيران،في حال كتب لها أن ترى النور،وذلك بناء على اعتماد “البيجيدي” على معايير جديدة للاستوزار،منها إجراء تقييم شامل عن أداء كل وزير سابق.

نفس المصادر أكدت أن معايير الاستوزار الجديد من شأنها أن تحول وزراء سابقين إلى مجرد مستشارين وخبراء لرئيس الحكومة المعين،ليس إلا،أملا في استقدام شخصيات وبروفايلات جديدة،ليس بالضرورة أن تكون حاملة لمشروعية النضال او القيادة الكاريزمية.

أسبوعية”الأسبوع الصحافي”،أوردت أن الحبيب المالكي،رئيس مجلس النواب،همش دراسة جاهزة حول النظام الداخلي للمجلس،كان سلفه رشيد الطالبي العلمي قد منح صفقتها بمئات الملايين لمكتب دراسات خاص،أنجز هذه الدراسة في آخر الولاية التشريعية،غير أنها بقيت في الرفوف بسبب قرب الانتخابات التشريعية للسابع من أكتوبر الماضي.

وأضافت الأسبوعية أن بعض قيادات العدالة والتنمية طالبت من الحبيب المالكي عوض تهميش هذه الدراسة،فتح تحقيق في حقيقة مضمونها،وكلفتها التي بلغت مئات الملايين،وفتح تحقيق كذلك،في حقيقة قيام أطر وموظفي مجلس النواب،بمراجعة”الدراسة/الكارثة”، التي قدمها مكتب الدراسات المعلوم،قبل أن يحيلها الكاتب العام للمجلس بأمر  من رئيس المجلس على كوادر وأطر البرلمان لتنقيحها وإنقاذها،في مقابل استفادة مكتب الدراسات من الأموال،على حد قول الأسبوعية.

فرنسا

وخصصت أسبوعية”الوطن الآن” افتتاحيتها لموضوع الانسحاب من الكركرات،وقالت إن المغرب يؤسس سلوكه على منطق الدولة، لا على عقلية الميليشيات،أو قطاع الطرق،ولذلك لايتردد في اتخاذ قراراته بالاحترام التام للشرعية الدولية، ولهيئاتها التمثيلية.

واعتبرت الأسبوعية أن هذه هي الرسالة الموجهة أساسا إلى المنتظم الدولي،في شخص أنطونيو غوتيريس، الأمين العام للأمم المتحدة، الذي تفاعل إيجابيا مع مضمون الاتصال الملكي،كما هي موجهة ايضا إلى القادة الأفارقة،حيث قدم المغرب درسا في الأخلاق والسياسة،والرسالة موجهة كذلك إلى حكام الجزائر الذين اختاروا تحريك البوليساريو في هذا الاتجاه منذ أن اختار المغرب  العودة إلى الاتحاد الإفريقي.

ومن رسائل ومعاني قرار الانسحاب من منطقة الكركرات،كما قرأها كاتب افتتاحية “الوطن الآن”،أن قرار الانسحاب لم يكن مفاجئا،مادام منسجما مع تصور المغرب لتنمية القارة السمراء،وحرصها على فض كل النزاعات في مناطق التوتر سلميا،وعبر احترام الشرعية الدولية.

أما أسبوعية ” المشعل”،فذكرت أن عمر عزيمان،رئيس المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي أصبح يتضايق من وسائل الإعلام،ولذلك دعا أعضاء مجلسه،في خطوة غير مسبوقة،إلى الالتزام بواجب التكتم بالنسبة لفحوى المداولات،وتفادي توظيف بعض المنابر الإعلامية من الصحافة الالكترونية والمكتوبة،ومواقع التواصل الاجتماعي للإثارة،أو لنقل الاختلافات الطبيعية والمشروعة.

نفس الأسبوعية أوردت أن عزيمان انتقد بشدة نقل الاختلافات حول قرار إلغاء مجانية التعليم،لوسائل الإعلام بطريقة غير مباشرة،وذلك عندما أشار إلى أن تضخيم بعض الوقائع المعزولة من قبل وسائل الإعلام،تسيء إلى صورة المجلس،وتضر بحسن سيره.