الرئيسية / سياسة / المالكي يفتح الباب للاتحاد الاشتراكي لدخول حكومة بن كيران
المالكي

المالكي يفتح الباب للاتحاد الاشتراكي لدخول حكومة بن كيران

فتح فوز الحبيب المالكي بمنصب رئيس مجلس النواب، الباب مجددا لحزبه الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية لدخول حكومة عبد الإله بن كيران.

الحزب الذي توترت علاقته برئيس الحكومة المعين، عقب إعلان هذا الأخير توجهه للمضي في تجربته الثانية دون إشراك رفاق لشكر، تقوى في ظرف ساعات بانتخاب مرشحه رئيسا للغرفة الأولى للبرلمان، معولا على أن تكون ورقة المالكي تأشيرة ضمان موقعه بالأغلبية الحكومية.

وفي رسالة مباشرة للأمين العام لحزب العدالة والتنمية، خرج الاتحاديون اليوم (الثلاثاء)، بمقال على الصفحة الأولى لجريدتهم بعنوان ”انتهى الكلام الفارغ”.

ويستجمع قياديو الاتحاد الاشتراكي حاليا قواهم، للدخول في مرحلة جديدة تطوى بها صفحة الأرقام المحتشمة التي منحتهم إياها صناديق اقتراع السابع أكتوبر، حيث يعتبرون أن رئيس الحكومة المعين صار مرغما على التنازل عن حزمة من قراراته السابقة نظرا للمعطيات المستجدة.

الملك

ويعاتب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، على عبد الإله بن كيران، عدم وفائه بالوعد الذي قطعه خلال الجولة الأولى من مشاورات تشكيل الحكومة للكاتب الأول إدريس لشكر، مشددين على أنه يتعامل بأسلوب بعيد تماما عن مهامه الدستورية.

ويحظى رفاق لشكر بدعم مجموعة أحزاب، في مقدمتها حزب التجمع الوطني للأحرار برئاسة عزيز أخنوش الذي يرجح أن يفرض وجوده في ثاني حكومة يقودها البيجيدي.

وكان يونس مجاهد الناطق باسم حزب الاتحاد الاشتراكي، أكد في تصريح لمشاهد24، أن تشكيل الحكومة لن يتم بالشكل الذي حدده بن كيران، متوقعا حينها حدوث تطورات مفاجئة.

loading...