الرئيسية / سياسة / “فرانس أنفو”: “المغرب أمام امتحان إدماج المهاجرين من دول جنوب الصحراء”
إدماج المهاجرين من دول جنوب الصحراء
عملية تسوية اوضاع المهاجرين الأفارقة في 2014

“فرانس أنفو”: “المغرب أمام امتحان إدماج المهاجرين من دول جنوب الصحراء”

“في الوقت الذي تقوم فيه الجزائر بطردهم، اختار المغرب إدماج المهاجرين من دول جنوب الصحراء”.

هكذا تحدث موقع “فرانس أنفو” عن اختيار المغرب إدماج المهاجرين من دول جنوب الصحراء ، بعد الإعلان نهاية العام المنصرم عن انطلاق العملية الثانية لتسوية أوضاع هؤلاء المهاجرين بعد العملية الأولى في سنة 2014.

الموقع ذكر بما أعلنت عنه وزارة الداخلية بخصوص تسريع وتبسيط المساطر الخاصة بمنح بطائق الإقامة وتجديدها بالنسبة لهؤلاء المهاجرين، انسجاما مع ما سبق أن أكده الملك محمد السادس في خطابه يوم 20 غشت 2016 بشأن خلق الظروف المناسبة للمهاجرين من أجل العمل والعيش بكرامة داخل المجتمع.

ووصف الموقع الفرنسي سياسة الهجرة التي يتبناها المغرب بأنها ورقة جيدة في إطار الحملة الدبلوماسية التي تشنها المملكة في أفق العودة إلى منظمة “الاتحاد الإفريقي”، وفي ظل التوجه الاقتصادي المغربي في ما يخص الاستثمار في القارة السمراء.

ونقل الموقع عن الباحث المغربي المختص في قضايا الهجرة، مهدي عليوة، قوله إنه إذا أراد المغرب ربط علاقات تجارية مع إفريقيا يجب أن يحس الأفارقة في المغرب بأنه في بلدهم، مضيفا أن فرص إدماج المهاجرين من دول جنوب الصحراء تبقى كبيرة في المغرب.

وأضاف عليوة أن المغرب يمكن أن يربح كثيرا من الناحية الاقتصادية من هذه السياسة، بالإضافة إلى الدعم السياسي للقضايا الوطنية وعلى رأسها قضية الصحراء.

وذكر موقع “فرانس أنفو” بكون المغرب تحول إلى بلد إقامة للمهاجرين بعد أن كان بالأساس بلد عبور نحو أوروبا، مضيفا نقلا عن دراسة أجرتها الجامعة الدولية بالرباط ومؤسسة “كونراد أديناور” الألمانية أن المهاجرين من السينغال يأتون في طليعة المهاجرين من دول جنوب الصحراء بالمغرب، يليهم المهاجرون من الكوت ديفوار والكاميرون وغينيا والكونغو.

للمزيد: منظمة دولية إفريقية تختار الملك محمد السادس شخصية السنة في 2016

loading...