الرئيسية / سياسة / رجال الأعمال المغاربيون يقودون ”ثورة” ضد الحدود من أجل الاقتصاد
رجال الأعمال المغاربيين

رجال الأعمال المغاربيون يقودون ”ثورة” ضد الحدود من أجل الاقتصاد

من العاصمة الاقتصادية للمملكة، وفي وقت يعيش فيه العالم على وقع صراعات وتوترات أضعفت العديد من التجمعات الدولية، وجه رجال أعمال مغاربيين نداء مستعجلا إلى حكوماتهم، وأصحاب القرار بالبلدان التي لم تهتد بعد إلى وصفة تجمع شملها.

النداء انبعث اليوم (الأربعاء) من قلب الدار البيضاء، خلال أولى جلسات الملتقى الأول لغرف التجارة وقادة الأعمال بالمغرب العربي، الذي تنظمه جامعة الغرف الاقتصادية المغربية بتعاون مع اتحاد المغرب العربي وشركاء آخرين، حيث طالب أغلب المتدخلين أصحاب القرار السياسي بالكيان المغاربي بتجاوز سياسة الحدود، والانفتاح من أجل تقوية الاقتصاد المشترك.

maghreb-22

وقال الدكتور عبد الكريم الكيلاني عن الجانب الليبي، إن أهم أسباب ضعف الاقتصاد المغاربي الذي تؤكده نسبة المبادلات المتدنية بين البلدان الخمسة، والتي لا تتجاوز 3 في المائة، تتعلق بالإرادة السياسية للدول والحكومات المغاربية.

وأوضح كلامه مضيفا ”هناك عدة معوقات من صنع الحكومات تحول دون تطور الاتحاد المغاربي، من قبيل أفكار حماية الحدود، وفرض الرسوم الجمركية، والتنازع على الزعامة”.

maghreeeeeeb

ولأجل ذلك، شدد الكيلاني على ضرورة حصول صحوة مغاربية في الوقت الراهن، حين قال ”آن الآوان لتستفيق دول المغرب العربي، حتى يصبح اتحادنا من أقوى التكتلات العالمية”.

وبنفس النبرة وفي ذات السياق، أكد مفضل الحليسي ممثل البنك المغربي للتجارة الخارجية بإفريقيا، أن الوقت حان لإنقاذ المغرب العربي من ارتباك دام عقودا وعايشته أجيال، مشيرا إلى أن الفاعلين الاقتصاديين المغاربيين صاروا مطالبين بالتعاون فيما بينهم بعيدا عن القرارات السياسية.

bmce

وبعد أن عرج على المؤهلات والموارد المتوفرة بالمنطقة المغاربية المتميزة بتعددها وتنوعها، دعا رجال الأعمال الحاضرين إلى اتخاذ خطوات عملية على مستوى الشراكات والاستثمارات، ”لا ينبغي أن تنتظروا الضوء الأخضر من القادة السياسيين لتتعاونوا فيما بينكم، هناك حتمية يفرضها الزمن تدعوكم للتحرك” يردف الحليسي.